مجلس الاتحاد الروسي يجيز الدعم الجوي للأسد

Untitled-1632.jpg

بوتين ينتظر لإلقاء كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة - 28 أيلول 2015

أعطى مجلس الاتحاد الروسي، الأربعاء 30 أيلول، الضوء الأخضر للرئيس فلاديمير بوتين باستخدام القوة العسكرية في الخارج وشن ضربات جوية لدعم جيش الأسد.

وصوت أعضاء مجلس الاتحاد الـ 162 بالإجماع لصالح طلب الكرملين السماح باستخدام قوة عسكرية في الخارج، قبل ساعات من اجتماع مجلس الأمن الدولي لبحث مكافحة “التهديد الإرهابي”.

رئيس الإدارة الرئاسية، سيرغي إيفانوف، قال إن هذا الطلب مرتبط بالنزاع في سوريا، مشيرًا أنه لا يشمل سوى ضربات جوية ويستبعد إرسال قوات على الأرض، كما أنه لم يحدد نوع التجهيزات العسكرية التي ستستخدمها موسكو في سوريا.

وأضاف إيفانوف إن “الهدف العسكري لهذه العملية هو تقديم دعم جوي للقوات المسلحة السورية في معركتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية”، لافتًا “كل شركائنا وحلفائنا سيبلغون اليوم بهذا القرار وستتلقى وزارات الدفاع معلومات محددة”.

وتعتبر هذه المبادرة “مؤقتة”، حسب إيفانوف، الذي أشار إلى أنها تندرج في إطار القانون الدولي، “لأن الرئيس السوري طلب رسميًا مساعدة من روسيا في معركته ضد الجهاديين”.

وكان الكرملين أعلن في وقت سابق طلبه تفويضًا من مجلس الاتحاد، وهو المجلس الأعلى في البرلمان الروسي، باستخدام قوات مسلحة روسية خارج الأراضي الوطنية.

ويعطي هذا الطلب التدخل الجوي صفة رسمية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إذ يتمكن من خلاله بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة من إطلاق تدخل عسكري.

وكثفت موسكو دعمها للأسد في الآونة الأخيرة، إذ أكدت تقارير إعلامية تمركز مقاتلين روس في مطار اللاذقية (حميميم)، وسط حركة مكثفة للشحنات العسكرية من موسكو إلى سوريا خلال الأسابيع القليلة الماضية.

تابعنا على تويتر


Top