بعد تخفيض رواتبهم

مقاتلو “الدولة الإسلامية” يتوجهون إلى “منظمات أخرى”

Untitled-1236.jpg

نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية، الأربعاء 30 أيلول، مقالًا قالت فيه إن مئات الجهاديين المنتمين لتنظيم “الدولة الإسلامية” يغادرونه إلى منظمات “متطرفة” أخرى، بعد تخفيض أجورهم.

وأردفت الصحيفة إن رؤساء التنظيم كانوا يحصلون على مبلغ 260 باوندًا (قرابة 400 دولار أمريكي)، إلا أن نقص تمويله أجبره على تخفيض الرواتب بين 100 و300 دولار.

الصحيفة أشارت إلى أن التنظيم الذي كان أغنى “جماعة جهادية” في العالم، لكنه بدأ ينسحب من شمال العراق لكسب المزيد من المال من منظمات أخرى في سوريا.

وعزت الصحيفة سبب انخفاض تمويل التنظيم، للمشاكل التي يواجهها جراء الضربات الجوية التي تنفذها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية في العراق وسوريا، إذ كان يحصل على أمواله من سرقة النفط وتهريب البشر والسطو على البنوك.

ويستقطب التنظيم عشرات “الجهاديين” الأجانب المراهقين، كما يسوق دائمًا لاستقرار الوضع المعيشي والاقتصادي في المناطق التي يسيطر عليها، تزامنًا مع معاركه التي يخوضها ويسعى من خلالها لزيادة رقعة نفوذه في سوريا والعراق.

تابعنا على تويتر


Top