إشبيلية يكسب الرهان.. والبرسا من دون أنياب في ظل غياب ميسي وإينيستا

سقوطُ مدوٍ لبرشلونة في الأندلس

1.jpg

سقط فريق نادي برشلونة الإسباني حامل اللقب أمام نظيره إشبيلية بهدفين مقابل هدف وحيد، خلال المباراة التي جمعتهما، السبت 3 تشرين الأول، ضمن منافسات الجولة السابعة من الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم.

ولم يتمكن الفريقان خلال الشوط الأول من هز الشباك في ملعب الفريق الأندلسي «بيزخوان»، رغم الفرص الخطيرة التي سنحت لنادي برشلونة، والتي لم تجد نفعًا أمام دفاعات النادي الأندلسي وحارس مرماه، إضافة للقائم الذي رد تسديدة خطيرة للبرازيلي نيمار أبعدها الدفاع من على خط المرمى.

على نقيض الشوط الأول تمكن نادي إشبيلية من فرض سيطرته في الشوط الثاني، وكَثف من تواجده في منتصف الملعب، ليتمكن مايكل كرون ديلي من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 52، ولم يصمد نادي برشلونة أكثر من خمس دقائق ليتلقى الهدف الثاني، ليضاعف إشبيلية تقدمه برأسية إيبورا في الدقيقة 57.

وفي ظل عجز التشكيلة الكاتالونية عن اختراق دفاعات الأندلسيين، احتسب الحكم ضربة جزاء لبرشلونة إثر لمسة يد داخل منطقة الجزاء، تمكن نيمار داسيلفا من إيداعها الشباك وتقليص الفارق لهدفين مقابل هدف، لتنتهي المباراة بخسارة صادمة لعشاق الكرة الكاتالونية.

ويعاني نادي برشلونة الإسباني من غياب النجم الأرجنتيني ليو ميسي وإينيستا صانع ألعابه وقلب دفاع الفريق البلجيكي توماس فيرمايلين، الذي أثر بشكل كبير على أداء الفريق في المباراة، وتعد هذه المباراة الأولى التي يخوضها النادي الموسم الحالي بغياب الثلاثي المؤثر.

وصرح الطبيب المشرف على المهاجم الأرجنيتي أن الإصابة التي لحقت به خلال مواجهة لاس بالماس ستبعده عن الملاعب لفترة تتراوح بين 7 – 8 أشهر، مع احتمال غيابه عن الكلاسيكو في 21 شباط المقبل.

وتعتبر هذه الخسارة الثانية للنادي الكاتالوني في الدوري بعد خسارته في الجولة قبل الماضية أمام سلتا فيغو بأربعة أهداف مقابل هدف.

وبهذه النتيجة يرتفع رصيد إشبيلية إلى 8 نقاط في المركز العاشر، بينما تجمد رصيد برشلونة عند 15 نقطة في المركز الثالث.

أفضل لاعب:

حاز المهاجم البرازيلي لنادي برشلونة نيمار داسيلفا لقب أفضل لاعب في المباراة، والذي حمل الفريق بأكمله، بحسب محبي النادي، وتحمل صعوبة غياب ميسي وإينيستا.

أسوأ لاعب:

لقب أسوأ لاعب في المباراة كان من نصيب مدافع نادي برشلونة ماتيو الذي كان من السهل تجاوزه من خلال مهاجمي إشبيلية في الهدف الأول، وقد فشل في معظم أداء دوره الدفاعي الناجح معظم أوقات المباراة.

 

برشلونة VS إشبيلية:

– تقابل الفريقان في 173 مباراة، فاز برشلونة في 96 منها وتعادلا في 35 وخسر 42، وسجل 354 هدفًا واستقبلت شباكه 222 هدفا.

– فشل إشبيلية في المحافظة على نظافة شباكه في آخر 5 مباريات لعبها على أرضه (بيزخوان)، بينما تمكن برشلونة من هز شباك المنافسين خارج أرضه في آخر 13 مباراة بالليغا.

– في آخر 3 مباريات لعبها برشلونة ضد إشبيلية، سجل 4 أهداف من ضربات حرة مباشرة، تناوب على تسجيلها كل من ميسي (3 أهداف) ونيمار.

– سجل ميسي، الغائب عن مباراة السبت بداعي الإصابة، في آخر 6 مباريات للبرسا ضد إشبيلية 10 أهداف من أصل 21 هدفًا سجلها برشلونة.

– لعب نيمار، الذي احتفل بمباراته رقم 100 مع برشلونة أمام الفريق الأندلسي، 3 مباريات مع البرسا، سجل خلالها ثلاثة أهداف ومرر 4 كرات حاسمة لزملائه.

تابعنا على تويتر


Top