أبرز أطباء العظمية في حماة يبايع “الدولة الإسلامية”

10420089_835023433249027_30909567443763098_n.jpg

الدكتور غسان جاموس- فيسبوك

أعلن الدكتور غسان جاموس، أخصائي الجراحة العظمية في محافظة حماة، عن بيعته تنظيم “الدولة الإسلامية”، في منشور عبر صفحته الشخصية في موقع فيسبوك، الجمعة 2 تشرين الأول.

وقال جاموس في منشوره “أعرف أن كثيرًا منكم سيضطر إلى حذف حسابي أو على اﻷقل لن يجرؤ على التعليق أو اﻹعجاب خوفًا من حكومته الطاغوتية أو فصيله الذي يغوص في العمالة حتى أذنيه (إن كنت تدري أو عذرت بالجهل) ولكن كلماتي لمن استنصحني وسأل عن وجهتي”.

وعلل الطبيب الذي عمل في المشفى الميداني بمدينة كفرنبل، سبب اختياره تنظيم “الدولة” بالقول “انظر إلى ما يسمى بالمناطق المحررة من أيدي النصيرية إلى الفوضى أو الائتلاف الذي ﻻ تخفى ردته وعمالته إلا على من غلب الران على قلبه فأصبح ﻻ يحل حلالًا وﻻ يحرم حرامًا، وكيف اصطف من كانوا إخوة لنا في المنهج مع الكفار والطواغيت ووجهوا حرابهم إلى صدور المسلمين مستعينين بطيران الصليبيين والعلمانيين”.

واختتم منشوره بإقرار المبايعة “هذا ما وصلت إليه بتوفيق الله وحده بعد عمل مع كل الجماعات والفئات وأسأل الله الرحيم أن يطهر أعمالنا من الرياء وقلوبنا من النفاق، وأسأله بفضله العظيم الهداية لي ولكم، الدولة الإسلامية باقية ما دامت تحكم شرع الله”.

وأكد مصدر طبي في محافظة حماة لعنب بلدي التحاق جاموس بمناطق التنظيم في المنطقة الشرقية، معتبرًا أنه كان من أبرز أطباء جراحة العظمية في محافظة حماة.

والدكتور غسان جاموس، 34 عامًا، من مدينة طيبة الإمام في الريف الشمالي لمدينة حماة، تخرج عام 2004 من كلية الطب البشري في جامعة حلب، وتخصص في مجال الجراحة العظمية.

أجرى جاموس عددًا من العمليات الدقيقة والناجحة في مشفيي حماة وحلفايا قبيل الثورة، وذاع صيته بين أهالي المحافظة، قبل أن يلتحق بالمشافي الميدانية في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

تابعنا على تويتر


Top