نقص المساعدات يدفع اللاجئين في الأردن للعودة إلى سوريا

Untitled-28.jpg

أعلن مسؤول الاتصال والتواصل في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن، محمد الحواري، عن ارتفاع غير مسبوق في أعداد اللاجئين العائدين طوعًا إلى سوريا.

وأوضح الحواري في تصريح لـ “العربية نت”، الاثنين 5 تشرين الأول، أن 150 لاجئًا سوريًا يعودون إلى بلادهم يوميًا بعد أن كان هذا الرقم يمثل المعدل الشهري لعودة اللاجئين، مضيفًا أن إجراءات العودة تستغرق 24 ساعة.

وعزا الحواري ارتفاع طلبات العودة للاجئين إلى شح المساعدات الإغاثية والنقدية، وانقطاع الدعم عن 229 ألف لاجئ من برنامج الأغذية العالمي، الذي خفض قيمة المساعدات الشهرية بواقع 7 دولارات للفرد الواحد، مشيرًا إلى أن هذه الفئات تصنف من الأكثر احتياجًا وتقع تحت خط الفقر الوطني والدولي.

وذكر المسؤول الأممي، أن نحو 25 ألف عائلة سورية في الأردن تحصل على مساعدات نقدية شهرية، فيما يبقى نحو 7آلاف عائلة على قائمة الانتظار.

ويحتاج برنامج الأغذية العالمي إلى 45 مليون دولار أمريكي لمواصلة تقديم هذه المساعدات الغذائية الحيوية إلى أكثر من نصف مليون لاجئ يعيشون في الأردن حتى نهاية العام.

يدعم برنامج الأغذية العالمي عن طريق نظام القسائم الإلكترونية أكثر من نصف مليون لاجئ سوري في الأردن، ومن خلال هذا النظام ضخ البرنامج أكثر من 396 مليون دولار أمريكي (280 مليون دينار أردني) في الاقتصاد المحلي وخلق أكثر من 400 فرصة عمل في قطاع بيع الأغذية بالتجزئة.

ويقدر عدد اللاجئين السوريين في الأردن بحوالي 630 ألفًا دخلوا إلى المملكة منذ بداية الثورة السورية عام 2011.

تابعنا على تويتر


Top