ألمانيا تعتقل عائدين من سوريا بتهمة الانتماء لـ”جند الشام”

Untitled-150.jpg

قررت السلطات الألمانية التحفظ على ثلاثة شباب عائدين من سوريا بتهمة الانتماء لجماعة “جند الشام” المقاتلة في سوريا، حسبما نشر موقع دويتشه فيله الألماني، الخميس 8 أيلول.

ويحمل الشباب الثلاثة إلى جانب الجنسية الألمانية جنسيات أخرى كالمغربية والأفغانية واللبنانية والبولندية، بحسب ما قال الإدعاء العام الألماني اليوم، مردفًا “مثل المتهمون أمام قاضي التحقيق التابع للمحكمة الاتحادية، ووضعوا في الحبس الاحتياطي”.

وأشار الإدعاء العام “تحفظنا على ثلاثة أشخاص مشتبه في انتمائهم لجماعة إرهابية على ذمة التحقيق، عقب إلقاء القبض عليهم في ولاية شمال الراين – فيستفاليا”، لافتًا إلى أن أعمارهم تتراوح بين 23 و 25 عامًا.

الشاب الأول يبلغ من العمر 23 عامًا ويحمل الجنسيتين الألمانية والمغربية عاد إلى ألمانيا في شهر كانون الثاني الماضي، فيما يحمل الشاب الثاني (25 عامًا) الجنسيات الألمانية والبولندية واللبنانية، وأصيب خلال القتال أو التدريب في يده وعاد إلى ألمانيا في كانون الأول 2013.

ويحمل المتهم الثالث (25 عامًا) الجنسيتين الألمانية والأفغانية، بحسب الإدعاء الذي قال إنه عاد إلى ألمانيا في تشرين الثاني 2013 لأسباب عائلية.

وكان الشباب اعتقلوا أمس الأربعاء في نطاق دوريات مقرات الشرطة داخل مدينتي بون ودورتموند، بعد اتهامهم بالسفر خلال خريف عام 2013 إلى سوريا، وتلقي التدريب على القتال وتولي دوريات حراسة.

ويتوجه العديد من المواطنين الأوروبيين للقتال إلى جانب التنظيمات والفصائل التي تقاتل في سوريا، وينضم أغلبهم إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما اعتقل المئات منهم بعد عودتهم من جبهات القتال إلى بلادهم، وسط غياب طريقة فعّالة من السلطات داخل دولهم للسيطرة على تدفقهم إلى مناطق الحرب في الشرق الأوسط.

تابعنا على تويتر


Top