مراسل الأناضول شهيدًا في تفجير حريتان شمال حلب

Untitled-155.jpg

لقي مراسل وكالة الأناضول التركية، صالح محمود ليلى، حتفه أثناء تغطيته المعارك في محافظة حلب شمال سوريا، حسبما نشرت الوكالة، الجمعة 9 تشرين الأول.

وأدانت الوكالة “التفجير الإرهابي الذي نفّذه تنظيم داعش بواسطة سيارة مفخخة وسط سوق شعبي بمدينة حريتان في ريف حلب شمال غرب حلب مساء أمس الخميس”، ولقي إثره قرابة 20 شخصًا مصرعهم فيما أصيب 20 آخرون بجروح.

الدفاع المدني في حلب لفت إلى أن الانفجار خلف أضرارًا كبيرة في الممتلكات وحرائق في المنطقة، مشيرًا إلى أن المشفى الميداني في البلدة، أرسل 10 جرحى إلى المستشفيات التركية، وأعلن عن حاجته الماسة لمتبرعين بالدم والمستلزمات الطبية.

وغطى ليلى بالصور والفيديو خلال عمله كمراسل للأناضول المعارك شمال سوريا، كما رصد في العديد من تقاريره المصورة معاناة الأهالي في ظروف الحرب، بحسب الوكالة، التي أشارت إلى أن الصور التي التقطها تصدرت العديد من وسائل الإعلام العالمية.

وليلى (27 عامًا) خريج معهد حاسوب من مواليد عندان عام 1988، متزوج منذ عام وزوجته حامل، أصيب قبل نحو 3 أشهر بحروق في وجهه خلال تغطيته للمعارك داخل حي جمعية الزهراء في حلب، ونُقل إلى تركيا لتلقي العلاج.

تابعنا على تويتر


Top