حسون يكرم عوائل “الشهداء الرياضيين” في دمشق

12141504_1505367799777968_8728606499456944883_n.jpg

شارك مفتي النظام السوري، أحمد بدر الدين حسون، في حفل تكريم لأسر “شهداء” الرياضة السورية، في فندق الشيراتون وسط العاصمة دمشق، الأربعاء 7 تشرين الأول.

وأقيمت الاحتفالية برعاية عمار ساعاتي، عضو القيادة الفطرية لحزب البعث، وبدعوة من رجل الأعمال المقرب من النظام مازن الترزي والرياضي فراس معلا.

وقال حسون في الافتتاحية إن “سوريا أرض باركتها السماء وقدستها أقدام الأنبياء ولن يستطيع أحد أن يعبث بها أو أن يقسمها”، لافتًا إلى أن “الشرائع السماوية هدفها بناء الإنسان لا القتل والتخريب”.

واعتبر أن “أهالي الشهداء الذين يشرفون كل من يكرمهم والذين أثبتوا صبرًا وحكمة هائلين مدعوون اليوم إلى الحفاظ على هذه الروح الصامدة”.

وألقى مار أغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق، كلمات أكدت على ضرورة الوقوف في وجه ما أسماه “الهجمة العالمية” ضد سوريا، وضرورة محاربة الإرهاب إلى جانب “الأصدقاء”.

كذلك شهد الحفل كلمات لعدد من شخصيات النظام، أبرزهم عمار ساعاتي، واللواء موفق جمعة، رئيس الاتحاد الرياضي العام، وغيرهم.

ولمفتي النظام ظهور إعلامي مستمر عبر لقاءات واحتفاليات وندوات يقيمها، أو الدول الحليفة له كروسيا وإيران وغيرها، وعبر مرارًا عن دعمه الكامل لبشار الأسد واصفًا معارضيه بـ “الخونة والإرهابيين”، ومطالبًا بإبادة الأحياء المحررة علانية في نيسان من العام الجاري.

تابعنا على تويتر


Top