فيديو.. إمام الجامع الأموي: سنحمل البندقية ونقاتل في روسيا

Untitled-164.jpg

تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، السبت 10 تشرين الأول، تسجيلًا مصورًا يظهر مأمون رحمة، إمام وخطيب الجامع الأموي الكبير في دمشق، وهو يُشيد بالتدخل الروسي في سوريا.

وفي خطبة أمس الجمعة قال رحمة إن “الروس أدركوا المخطط الخطير على سوريا الذي سيفجر المنطقة بأكملها، كما أدركوا أن الجيش السوري قاتل عن العالم الإجماع وحارب الإرهاب، فقرروا بعقل وحكمة وبموقف نزيه وعادل بعد دعوة من القيادة إلى التدخل”، معتبرًا دخوله إلى سوريا “مشروع”.

رحمة خاطب الرئيسي الروسي قائلًا “أوجه رسالتي إلى القائد الفذ بوتين، أيها القائد المحبوب والعملاق الذي حطمت سطوة الأمريكيين في الجبروت: عهدًا منا أمام الله أنه إذا تعرضت روسيا الاتحادية لحرب من الإرهاب والإجرام سنحمل البندقية ونقف إلى جانبكم”.

ووصف إمام الجامع الأموي روسيا بأنها “الحلف السوري الذي دعا إلى العقلانية”، مردفًا “نحن كسوريين نؤيد دخولكم بل نعتز ونتشرف به ونتمنى دائمًا أن تكون العلاقة وثيقة على مر الأيام”.

“الثمار التي تأكلها سوريا اليوم زرعها القائد الخالد حافظ الأسد”، بحسب رحمة، الذي أردف أن الأسد الأب “كان يدرك أن الروس أصحاب ووفاء وأصحاب عقل وفكر لذلك وثق بهم”.

رحمة من مواليد بلدة كفربطنا، تتلمذ وتخرج على يد محمد سعيد رمضان البوطي داخل معهد الفتح في دمشق، وكان عميلًا لنظام الأسد قبل الثورة، بحسب شهادة أهالي بلدته، ليصبح في النهاية إمامًا للمسجد الأموي، ولا تخلو خطبه من دعوات لتأييد النظام السوري ومساندة قواته في حربها ضد السكان المحاصرين في المدن السورية.

لمشاهدة التسجيل:

تابعنا على تويتر


Top