خالد خوجة: روسيا ستواجه مصير السوفييت في أفغانستان

1294-620x330.jpg

قال خالد خوجة، رئيس الائتلاف السوري المعارض، إن روسيا أرسلت 2000 من المرتزقة إلى سوريا، وتريد رفع الرقم إلى 20 ألفًا، مؤكدًا أن “اللعبة التي أراد أن يلعبها بوتين في سوريا ستنقلب عليه في نهاية المطاف، ومن الممكن جدًا أن تواجه روسيا مصير الاتحاد السوفياتي في أفغانستان”.

ولفت خوجة في مقابلة مع محطة CNN التركية، الجمعة 9 تشرين الأول، إلى أن هدف روسيا في سوريا هو “تقوية بشار الأسد ليجلس بقوة على طاولة المفاوضات”، لافتًا إلى أن “الحل السياسي لن يتحقق وروسيا باتت تحتل سوريا، مؤكدًا أن الائتلاف لن يجلس معها على طاولة المفاوضات”.

وأشار رئيس الائتلاف إلى أن القصف الروسي طال مقاتلي الجيش الحرّ، وأن معظم الضحايا الذين سقطوا نتيجة القصف هم من المدنيين، مضيفًا “على روسيا أن تدرك أنه لا يمكن كسب حرب بقصف جوي همجي، وسيخسر الأسد وروسيا في نهاية المطاف”.

وأوضح خوجة أن تعداد مقاتلي الجيش الحر يصل إلى نحو 70 ألف مقاتل، وتشكل على أيدي ضباط منشقين عن نظام الأسد، مشددًا على أن “ما يحصل في سوريا ليس حربًا أهلية وإنما هو عدوان شنَّه نظام الأسد على الشعب السوري”.

واعتبر رئيس الائتلاف أن بشار الأسد هو الوحيد الذي يتحمل مسؤولية استمرار العدوان، والحل يكمن في إقصائه عن السلطة، موضحًا أنه “منذ البداية ورؤية الائتلاف تعول على الحل السياسي، إلا أننا اليوم نواجه احتلالًا روسيًا وإيرانيًا، وبات على العالم مساعدة السوريين في التصدي له”.

وأعلنت روسيا بدء عملياتها في سوريا، في 30 أيلول المنصرم، لتشن غارات موسعة ضد أهداف مدنية وعسكرية خالية من تنظيم “الدولة الإسلامية” في حمص وحماة وإدلب، تبعها عملية عسكرية برية لقوات الأسد بإسناد من مقاتلاتها في ريفي حماة واللاذقية، وسط أنباء عن تواجد روسي بري في المنطقة الوسطة والساحل السوري.

تابعنا على تويتر


Top