السورية للاتصالات: بطء الانترنت سببه “خارجي”

Untitled-167.jpg

أرجعت الشركة السورية للاتصالات التابعة للنظام، بطء الانترنت في سوريا إلى خلل في أحد الكوابل الدولية الخارجية الخاصة بالإنترنت، ما أخرجه عن الخدمة في تمام الساعة الخامسة من صباح أمس.

ووفقًا لما أوردت صحيفة تشرين، الأحد 11 تشرين الأول، فستقوم الشركة بالتواصل مع الشركة الدولية المعنية لإصلاح الخلل وإعادة الخدمة لوضعها الطبيعي “بصورة عاجلة”.

وهذا الخلل الدولي الثاني الذي يؤثر على خدمة الانترنت في سوريا خلال الشهر الجاري، حيث تسبب تعطل دارتين في المقطع الدولي بالقرب من مدينة لندن في الأول من الشهر الجاري بانخفاض جودة خدمة الانترنت، وفق تعبير الوزارة.

وتعمد النظام قطع الاتصالات الأرضية والخليوية عن المناطق الخارجة عن سيطرته، ما دفع السكان للبحث عن وسيلة اتصالات بديلة تؤمّن التواصل بين المغتربين والنازحين وذويهم في الداخل، ووجدوا ضالتهم بالانترنت الفضائي.

وتعتمد الخدمة على الاتصال المباشر بالأقمار الصناعية، وتتميز بسرعة تركيبها وسهولة نقلها من مكان إلى آخر، إلا أن هذه الخدمة بدأت تسوء في الآونة الأخيرة، بسبب الضغط الكبير وكثرة الأجهزة وانحسار عملها على بعض المناطق المرتفعة في سوريا، الأمر الذي دعا للبحث عن بدائل مناسبة تؤمن استمرارية الخدمة، وكان الحل بالاعتماد على الشبكات التركية في المناطق الشمالية.

وكانت وزارة الاتصالات والنقل والصناعة في الحكومة السورية المؤقتة أطلقت في الشهر العاشر من العام الماضي، مشروع “هوا نت” لنقل البيانات الإلكترونية الحكومية وخدمات الإنترنت بسرعات عالية للمناطق المحررة، وذلك عبر دول الجوار بالاعتماد على تقنيات الاتصالات الضوئية والميكروية.

تابعنا على تويتر


Top