الاتحاد الأوروبي: التدخل الروسي في سوريا يغير قواعد اللعبة

eu-flag.jpg

قالت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موجريني، إن التدخل العسكرى الروسي فى سوريا يغير قواعد اللعبة، وذلك خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ، الاثنين 12 تشرين الأول.

من جهته، أوضح وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، الاثنين، أن الاتحاد الأوروبي مستعد لأن يكون مرنًا، بشأن توقيت وطريقة رحيل الأسد عن السلطة فى سوريا.

ولفتت وزيرة خارجية السويد، مارغوت فالستروم، إلى أن الاتحاد الأوروبي يدعو روسيا للعب دور سياسي في سوريا أكثر منه عسكريًا، وأضافت لدى وصولها لوكسمبورغ “علينا أن ندعو روسيا لتلعب دورًا أكبر في المجال السياسي في سوريا من دورها في المجال العسكري”.

وطالب وزير خارجية الدنمارك، كريستيان ينسن، دخول روسيا إلى التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، محذرًا موسكو من خرق المجال الجوي لتركيا، وبالتالي خرق أجواء “الناتو”.

ولفت ينسن إلى ضرورة إجراء الاتحاد الأوروبي مباحثات مع بشار الأسد من أجل “إطلاق عملية سياسية لتسليم السلطة في سوريا”، وأضاف “لا يوجد مستقبل لدى سوريا في الأمد الطويل دون إطلاق عملية سياسية لتسليم السلطة وتشكيل حكومة جديدة، إلا أن إطلاق هذه العملية مستحيل دون إقامة حوار مع الحكومة الحالية”.

وتترافق تصريحات وزارء خارجية الاتحاد الأوروبي مع تدخل عسكري روسي في سوريا، تهدف منه بحسب تصريحات دبلوماسييها إلى دعم “شرعية” الأسد ومحاربة الإرهاب، في وقت أكدت فيه الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن أكثر من 100 مدني قتلوا بسلاح الجو الروسي منذ بدء عملياتها نهاية أيلول الفائت.

تابعنا على تويتر


Top