قوات الأسد تُحاول اقتحام كفرنبودة والجيش الحر يقتل قائد الحملة

Untitled-177.jpg

تخوض قوات الأسد معارك مع الجيش الحر على أطرف بلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي، الاثنين 12 تشرين الأول، في محاولة للسيطرة على البلدة.

وأفاد الناشط الإعلامي محمد العبد الله من مدينة كفرزيتا المجاورة أن “حرب شوارع” تجري في الجهة الجنوبية لكفرنبودة بعد محاولة اقتحامها، مشيرًا إلى أن قوات الأسد بدأت بالانسحاب منها.

العبدالله لفت إلى مقتل قائد الحملة على البلدة، العقيد فواز عباس، والذي قاد العمليات أيضًا على جبهة المغير، كما تم أسر عدد من جنود النظام خلال المعارك على أطراف البلدة، مؤكدًا تدمير 4 دبابات حتى لحظة إعداد التقرير بالإضافة إلى عربة  BMP ومدفع 57 وسيارة نقل جنود.

ويحلق الطيران الحربي الروسي مستهدفًا البلدة بالصواريخ الفراغية، بدعم من الطيران المروحي التابع لنظام الأسد، بحسب العبدالله، الذي أشار إلى أن النظام يهدف من دخول بلدة كفرنبودة إلى التقدم نحو خان شيخون.

وكانت قوات الأسد سيطرت، السبت 10 تشرين الأول، على قرى عطشان وأم حارتين وسكيك في ريف حماة الشمالي الشرقي، بعد معارك عنيفة مع قوات المعارضة في المنطقة.

وتحاول قوات الأسد التقدم نحو بلدة التمانعة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي المجاورة لمدينة خان شيخون، كما تخوض معارك على محور كفرنبودة في ريف حماة الشمالي الغربي محاولة التقدم نحو مدينة كفرزيتا، ساعية لدخول محافظة إدلب من محورها الجنوبي.

تابعنا على تويتر


Top