“بدنا نتعلم” .. ترسم الفرحة على وجه الأطفال

-نتعلم.jpg

تستمر نشاطات حملة «بدنا نتعلم»، التي أطلقتها «الوكالة السورية الحرة للإنقاذ» في العاشر من تشرين الأول الجاري وتستمر حتى نهايته، مستهدفة 3000 طفل سوري لاجئ في تركيا.

وقد استهدفت الحملة في مرحلتها الثالثة مدرستي الهدى والحمامة البيضاء في أنطاكية، ومدرستي الرعاية في قرية قوملو والحكمة على الحدود السورية التركية، بمجموعة من النشاطات الترفيهية كالرسم واللعب والعروض المسلية. كما قام فريق من الوكالة بتوزيع الحقائب المدرسية  والقرطاسية للأطفال، بحسب محمد مصطفى كينداوي، أحد العاملين في الوكالة، الذي قال لعنب بلدي أن الحملة ستستمر بنشاطاتها حتى نهاية الشهر الحالي.

والوكالة السورية الحرة للإنقاذ هي وكالة سورية غير حكومية تأسست في كانون الثاني 2013، في تركيا وتعنى بالأطفال والنساء المتضررين نتيجة أعمال القتل والعنف في سوريا، وتعمل على تقديم مختلف أنواع المساعدة الإنسانية والاغاثية.

تابعنا على تويتر


Top