حملة نظافة في كفرنبل لترحيل بقايا القصف الصاروخي

-في-كفرنب.jpg

أطلق المجلس المحلي في مدينة كفرنبل حملة لتنظيف المدينة بالتعاون مع مجلس محافظة إدلب تحت عنوان «لنعمل بروح الفريق ولنُمطْ الأذى عن الطريق».

وأوضح المجلس، عبر صفحته في فيسبوك، أن مدة الحملة 4 أيام اعتبارًا من السبت 17 تشرين الأول، وسيتم ترحيل القمامة من المدينة بالاعتماد على الدعم المحلي ومساهمة الأهالي.

وقال القائمون على الحملة لعنب بلدي إنها «ضرورية لإزالة القمامة المترامية حول الحاويات وتنظيفها»، موضحين أن الحملة ستشمل أيضًا ترحيل بقايا البناء والركام الناجم عن عمليات الاستهداف الصاروخي والجوي للمدينة.

الأماكن المستهدفة تشمل كافة أحياء المدينة بالنسبة للقمامة وبعض الأماكن الخاصة بالنسبة للركام، بحسب منظمي الحملة، مع إمكانية غسل الطرق الرئيسية من الرمال والغبار لصعوبة إزالتها بطرق التنظيف المعتادة، خصوصًا وأن الرمال الناعمة تمثل خطرًا على سلامة مستخدمي الطريق.

وحول اختيار هذا التوقيت للبدء بالحملة، ذكر المجلس أنه يجب البدء بها قبل بدء تساقط الأمطار كي لا تتعرض النفايات وبقايا الركام للانجراف مع السيول، وبالتالي زيادة انتشارها في أنحاء المدينة، كما أنها قد تتعرض للتحلل باختلاطها مع الماء ما يعرض الصحة العامة للأهالي للخطر.

وكان الطيران الروسي قصف في الأول تشرين الأول الجاري منطقة الحرش الجبلي بالقرب من مدينة كفرنبل، ما أدى إلى انفجار هائل وانبعاث دخان كثيف من المنطقة المستهدفة، بينما تتعرض المدينة لضربات متكررة من القصف وسط نشاط مدني مستمر لناشطيها.

 

تابعنا على تويتر


Top