الشبكة السورية تقدم عرضًا للمعارضة المسلحة في القانون الدولي

Untitled-1127.jpg

قدم مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فضل عبد الغني، عرضًا لأبرز قواعد القانون العرفي الإنساني أمام عدد من رؤساء المكاتب السياسية للفصائل السورية المسلحة، الثلاثاء 20 أيلول.

العرض الذي احتضنته مدينة اسطنبول التركية، أقيم بدعوة من مركز الحوار الإنساني وشمل أمثلة تطبيقية لقواعد القانون العرفي الإنساني في سوريا، وطرح خلاله العديد من الأسئلة والمناقشات حول تلك القواعد.

وأبدت عدة فصائل رغبتها في التوقيع على الالتزام بالاتفاقيات الدولية ذات الصلة بقانون الحرب، واتفق الحضور على ضرورة التحضير لورشة عمل موسعة يتم من خلالها شرح وافٍ لمختلف قواعد القانون الدولي الإنساني.

وأوضح فضل عبد الغني لعنب بلدي، أن العرض حضره فصائل تابعة للجيش الحر وأخرى إسلامية، مبينًا أن توقيع الفصائل على الالتزام بالاتفاقيات الدولية هي خطوة تحتاج إلى عمل ووقت.

ونوه عبد الغني إلى أن التجاوب كان كبيرًا جدًا من الحضور، وكان هناك اعتراف ببعض الأخطاء التي ارتكبت من بعض الفصائل، الأمر الذي رآه مهمًا للغاية.

وكان عبد الغني قد اقترح فكرة العرض على الائتلاف السوري المعارض والحكومة المؤقتة منذ نحو عامين، دون أن يلقى تجاوبًا من كلا الجانبين.

وتأسست الشبكة السورية لحقوق الإنسان في حزيران 2011، واعتمدت من قبل الأمم المتحدة كمصدر أساسي في جمع الإحصائيات، وهي منظمة مستقلة غير حكومية وغير ربحية، تسلط الضوء على الانتهاكات المتنوعة في سوريا من جميع الأطراف.

تابعنا على تويتر


Top