فيينا تستضيف رباعية “غير مسبوقة” حول سوريا

5629de28c361886a0b8b4580.jpg

لحظة وصول وزير الخارجية الأمريكي إلى فيينا، 22 تشرين الأول، المصدر: رويترز

تستضيف العاصمة النمساوية فيينا، الجمعة 23 تشرين الأول، اجتماعًا يضم وزراء خارجية الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وتركيا والسعودية، لإجراء محادثات غير مسبوقة تتناول القضية السورية.

المحادثات، التي ستستمر طيلة اليوم وتجمع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظراءه الروسي سيرغي لافروف والسعودي عادل الجبير والتركي فريدون سنيرلي أوغلو، تشكل سابقة دولية تشير بحسب دبلوماسيين إلى إرادة حقيقية لإنهاء الحرب المستمرة منذ آذار 2011.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع أولي بين الولايات المتحدة وتركيا والسعودية في فترة الصباح، يليه لقاء ثنائي بين كيري ولافروف.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صرح أمس الخميس أن “الولايات المتحدة تريد التخلص من الأسد”، منتقدًا ما أسماها “لعبة مزدوجة” يمارسها الغربيون مع “الإرهابيين” في سوريا، والتحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق، ومتسائلًا حول عدم تحقيقها لأهداف ملموسة.

من جهته، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الخميس، إن التحركات الروسية في سوريا تذكي الحرب هناك، وأضاف أن “الصراع لن ينتهي إلا بخروج الرئيس بشار الأسد”.

واعتبر الجبير أن القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية” يتطلب إبعاد الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة، وأردف “الأسد هو المغناطيس الذي يجذب المقاتلين الأجانب من جميع أنحاء العالم ليقاتلوا في صف داعش ضد نظام الأسد”.

ويتزامن لقاء فيينا مع عدة جبهات افتتحتها قوات الأسد ضد مناطق سيطرة المعارضة في سوريا، بإسناد جوي روسي وبري إيراني وبدعم وتنسيق من حزب الله اللبناني، الأمر الذي اعتبره ناشطون محاولة لتحقيق تقدم على الأرض يترجم سياسيًا خلال لقاء اليوم.

تابعنا على تويتر


Top