الضربات الروسية تقلل النزوح الداخلي في سوريا

1444297280476-copy.jpg

انخفض عدد النازحين داخل سوريا من 7.6 مليون شخص إلى 6.3 مليون شخص، بحسب ما قال مدير الشرق الأوسط في مفوضية الامم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، أمين عواد، الجمعة 23 تشرين الأول.

ووفقًا لما أوردت وكالة رويترز، ذكر عواد أن الانخفاض قد يعود إلى لجوء السوريين إلى أوروبا، موضحًا في الوقت ذاته أن العمليات العسكرية في حلب والضربات الروسية ساهمتا في نزوح حوالي 50 ألف لاجىء.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت الاثنين الماضي، أن القتال في سوريا تسبب بنزوح 35 ألف شخص من بلدتي الحاضر والزربة في ريف حلب، في وقت حذرت فيه المفوضية العليا لشؤون اللاجئين من حركة لجوء جديدة باتجاه دول الجوار السوري، نتيجة المعارك في محافظة حلب.

وفي ذات السياق، ذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن عدد المهاجرين إلى اليونان زاد لنحو 48 ألفًا خلال 5 أيام، انتهت في 21 تشرين الأول، وهي أعلى زيادة إجمالية في أسبوع هذا العام حتى الآن، ما يرفع عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا بعد عبورهم البحر المتوسط إلى 681 ألف شخص.

وكانت مفوضية اللاجئين ذكرت أن 8 آلاف لاجئ سوري، وصلوا الاثنين الماضي إلى جزر اليونان، ليرتفع عدد اللاجئين الذين وصلوا البلاد منذ بداية العام الحالي، إلى نصف مليون لاجئ.

وتقول الدول الأوروبية إنها تعاني من أزمة تدفق أعداد غير مسبوقة من اللاجئين، ما دفعها لاتخاذ تدابير عاجلة تساعد على حل الأزمة، وقد دعت الأمم المتحدة دول الاتحاد الأوروبي إلى استضافة مزيد من اللاجئين وفق “برنامج مضمون”، كما اقترحت دول أخرى إنشاء مخيمات إضافية للاجئين في دول جوار سوريا وفي مناطق أخرى من العالم كأفريقيا وأمريكا الجنوبية.

تابعنا على تويتر


Top