الاتحاد الأوروبي يُقر خطة لمواجهة تدفق المهاجرين

Untitled-1142.jpg

أعلنت المفوضية الأوروبية، صباح الاثنين 26 تشرين الأول، اتفاق زعماء الاتحاد الأوروبي والبلقان على خطة من 17 نقطة للتعاون بشأن مواجهة تدفق المهاجرين.

وجاء الاتفاق خلال اجتماع في بروكسل مساء أمس الأحد، وتضمن بشكل رئيسي الموافقة على توفير 100 ألف مكان في مراكز الاستقبال على طول الطريق من اليونان إلى ألمانيا نصفها في اليونان والنصف الآخر في دول إلى الشمال منها، بإشراف وكالة الأمم المتحدة للاجئين.

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي حثت على الدعوة لعقد هذا الاجتماع قالت “يجب على أوروبا إظهار أنها قارة قيم وتضامن.. هذا حجر أساس ولكننا بحاجة إلى اتخاذ خطوات كثيرة أخرى”.

واتفق زعماء دول الاتحاد الأوروبي على أن تعزز وكالة فرونتكس لمراقبة الحدود نشاطها على الحدود بين اليونان ومقدونيا لضمان تسجيل الأشخاص الذين يحاولون العبور.

جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية للصحفيين قال “لقد أوضحنا تمامًا ضرورة وقف سياسة مجرد تمرير الأشخاص”، لافتًا إلى مساهمة الإجراءات الوطنية المنفردة في الفوضى عبر المنطقة.

ودعا يونكر بشكل عاجل للاجتماع من أجل “مزيد من التعاون والقيام بمشاورات أكثر وتحركات فورية”، لدعم الدول الواقعة على الطريق “المأساوي” غرب البلقان والذي يسلكه اللاجئون خصوصًا السوريون منهم، عبر تركيا واليونان للوصول إلى دول شمال الاتحاد الأوروبي.

وكانت تركيا رفضت أواخر أيلول المنصرم إقامة مخيمات على أراضيها لاستقبال وتسجيل المهاجرين كما يرغب الاتحاد الأوروبي، حسبما أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو.

ويعقد زعماء دول الاتحاد الأوروبي اجتماعات متكررة بغية إيجاد حل لمشكلة اللاجئين، والتي يعتبرها الجميع “الأكبر” منذ الحرب العالمية الثانية، دون تحقيق أي نجاح ملموس لحل المشكلة.

ويستمر تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين إلى أوروبا في محاولة لتأمين حياة أفضل، بمن فيهم السوريون، بعيدًا عن الحرب التي دخلت عامها الخامس.

تابعنا على تويتر


Top