جنود الأسد يحاكون “الدولة” ويدهسون مقاتلًا بالدبابة

Untitled-1-Recovered32.jpg

أقدم عناصر من قوات النظام السوري على دهس مقاتل يعتقد أنه ينتسب لتنظيم “الدولة الإسلامية” بواسطة مدرعة BMP في محاكاة لطريقة الإعدام التي نفذها التنظيم بحق عنصر في قوات الأسد يدعى فادي عمار زيدان.

الصورة التي تداولتها صفحات موالية للأسد

الصورة التي تداولتها صفحات موالية للأسد

ونشر عنصر في قوات الأسد صورة على فيسبوك تظهر جثة ممدة وعربة مدرعة تركن فوقها، وترك تعليقًا يقول فيه “الشهيد البطل فادي عمار زيدان .. لقد قمت بالثأر لك”، في إشارة منه إلى الثأر من داعش التي أعدمته، السبت 24 تشرين الأول 2015.

ولم تستطع عنب بلدي التوثق من انتماء الضحية، بينما قالت صفحات موالية إنه يتبع لتنظيم “داعش”، في الوقت الذي تصف فيه الحكومة جميع مقاتلي المعارضة بـ “الإرهابيين”.

وكان تنظيم “الدولة” نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلًا لإعدام  العنصر فادي عمار زيدان (19 عامًا) دهسًا بالدبابة، وهو من قرية “سيانو” التابعة لمدينة جبلة في ريف اللاذقية، بعد اعترافه بأنه قاتل مع قوات الأسد ضد “داعش” في منطقة جزل النفطية في ريف حمص الشرقي.

ويتبع التنظيم أساليب مختلفة في الإعدامات والتصفيات للأسرى ولمن يخالف تعاليمه، وتصفها منظمات حقوقية بالوحشية وتتنوع بين الدهس، والحرق، والإغراق، والتفخيخ.

في المقابل تتهم المنظمات الحقوقية والدولية  قوات الأسد بارتكاب انتهاكات على نطاق واسع ضد السوريين والمعتقلين في سجون النظام، وتتنوع طرق التعذيب والتصفية بحقوق السجناء مثل الصعق بالكهرباء والتجويع والاغتصاب والشبْح وعدم معالجة المرضى.

ووصل عدد القتلى تحت التعذيب داخل سجون النظام  إلى 46 شخصًا خلال أيلول 2015، وفق تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان الجمعة بتاريخ 2 تشرين الأول الجاري.

تابعنا على تويتر


Top