نظام الأسد يتهم دولًا بنقل مقاتلي “داعش” إلى اليمن

Untitled-1161.jpg

نشرت وكالة سانا الرسمية، مساء الثلاثاء 27 تشرين الأول، بيانًا للمتحدث الرسمي باسم قوات الأسد، اتهم فيه كلًا من السعودية وقطر وتركيا والإمارات بنقل مقاتلي تنظيم “داعش” من سوريا إلى اليمن.

“ووفقًا لمعلومات استخبارية”، قال علي ميهوب إن 4 طائرات وصلت بتاريخ 16 تشرين الأول الجاري إلى مطار عدن اليمني، اثنتان منها تابعتان للخطوط الجوية التركية وواحدة للطيران القطري والرابعة للطيران الإماراتي.

وحملت الطائرات على متنها أكثر من 500 مقاتل من تنظيم “داعش الإرهابي”، على حد وصف ميهوب، الذي أشار إلى أنهم انسحبوا من سوريا “إثر الضربات الجوية الروسية.”

ميهوب قال إن ضباط التحالف العربي الذي تقوده السعودية، قسموا المقاتلين عند وصولهم مطار عدن إلى ثلاث مجموعات، الأولى أرسلت إلى مضيق باب المندب والثانية إلى مأرب والثالثة إلى محافظتي جازان وعسير السعوديتين، للانضمام إلى قوات التحالف البرية التي لحقت بها خسائر كبيرة خلال معاركها هناك، على حد وصفه.

وختم المتحدث بيانه قائلًا “تشير المعلومات إلى أن عملية نقل إرهابيين من داعش في سوريا سوف تستمر خلال الفترة المقبلة”، دون أن يقدم تفاصيل حول مصدر معلوماته.

ويقاتل نظام الأسد في سوريا بدعم من عدة دول أبرزها روسيا، التي شنت حملة جوية على البلاد، الأربعاء 30 أيلول الفائت، وإيران التي ترتبط بعلاقات وثيقة مع الحوثيين في اليمن، والذين يخوضون مواجهات مسلحة مع قوات التحالف العربي بقيادة السعودية والوحدات العسكرية الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

لمشاهدة الفيديو:

تابعنا على تويتر


Top