النيابة العسكرية تكشف طريقة انتحار الجندي الروسي في حميميم

Untitled-1164.jpg

أعلنت النيابة العسكرية الروسية، الأربعاء 28 تشرين الأول، أن تحقيقات الطب الشرعي أكدت انتحار الجندي الروسي داخل مطار حميميم في اللاذقية شنقًا.

وقالت النيابة إن النتائج الأولية للتحقيق أشارت إلى أن السبب وراء الانتحار مرتبط بمشاكل شخصية لا تخص خدمته في قاعدة حميميم، مشيرةً إلى أن التحقيقات لا زالت مستمرة.

إيغور كوناشينكوف الناطق الصحفي باسم وزارة الدفاع أفاد أن التحقيقات الأولية في انتحار الجندي تدل على أنه يكمن في فشل علاقته العاطفية مع صديقته، مشددًا “جميع الروايات الأخرى التي نشرتها وسائل إعلام وخاصة الأجنبية منها بشأن وفاة الجندي فاديم كوستينكو، ليست إلا مختلقات لا تتوافق مع الوضع على الإطلاق”.

وأردف كوناشينكوف “هذه الحوادث المأساوية ليست نادرة في جيوش العالم الأخرى، نظرًا لكونها غير مرتبطة بالخدمة العسكرية، بل بخصائص شخصيات هؤلاء الشبان وسنهم”.

وكانت وسائل إعلام محلية وأجنبية شككت في خبر انتحار الجندي الذي كان يخدم كخبير فني مختص بصيانة الطائرات الروسية المشاركة في الحملة الجوية على سوريا، معتمدةً على أن عائلته لم تصدق الرواية الرسمية حول أسباب وفاته.

ونشرت وزارة الدفاع الروسية بيانًا، أمس الثلاثاء، مفاده “انتحر عسكري متعاقد كان يخدم في قاعدة حميميم الجوية بصفة خبير فني، أثناء الاستراحة بعد المناوبة”، لافتةً إلى أن التحقيقات بدأت لتوضيح ملابسات “المأساة”.

ونقلت جريدة السفير اللبنانية عن مصدر عسكري في دمشق، وصفته بـ “الرفيع”، أن ثلاثة جنود روس قتلوا على الأقل وأصيب آخرون في ريف اللاذقية، الثلاثاء 20 تشرين الأول، كما يتناقل ناشطون خبر مقتل جنود روس في سوريا منذ البداية الرسمية للعملية الروسية، الأربعاء 30 أيلول، إلا أن التقارير تبقى غير مؤكدة في ظل غياب التصريحات الرسمية من روسيا ووزارة دفاعها.

تابعنا على تويتر


Top