همام.. قضى مع والدته ببراميل الأسد على داريا

11230901_435754446619129_8694714170092954883_n.jpg

قال المجلس المحلي لمدينة داريا إن الطفل همام قضى مع والدته جراء استهداف منزلهم ببرميل متفجر، الأربعاء 28 تشرين الأول، في تصعيد جديد تشهده المدينة الخاضعة لسيطرة الجيش الحر، غرب دمشق.

وأوضح المجلس عبر صفحته في فيسبوك، أن ثلاثة مدنيين لقوا حتفهم أمس، جراء استهداف داريا بـ 12 برميلًا متفجرًا، من بينهم وامرأة وطفلها الوحيد همام.

وخلّف القصف دمارًا كبيرًا بالممتلكات والمرافق العامة، بحسب صور بثها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

المدينة شهدت اليوم خمس غارات جوية من الطيران الحربي، استهدفت أحياءها السكنية، في استكمال لمسلسل القصف اليومي عليها.

ويعيش في داريا قرابة 10 آلاف مدني، يرزحون تحت حصار شبه كامل من قبل قوات الأسد وحواجزه المنتشرة في محيطها، في حين نزح معظم سكانها عنها إثر المجازر التي نفذتها الأجهزة الأمنية والجيش في المدينة قبل 3 أعوام.

تابعنا على تويتر


Top