هيئة الأركان الروسية: “داعش” والنصرة يتحدان في حماة

a1411811233.jpg

قالت هيئة الأركان الروسية، الجمعة 30 تشرين الأول، إن تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة، اتحدا معًا خلال معارك حماة الحالية.

ولم تفصح وكالة سبونتيك الروسية التي أوردت الخبر قبل قليل عن تفاصيل إضافية، لكن وفقًا للمعطيات الميدانية والتوزع الجغرافي يعتبر منفيًا وخاطئًا، بحسب ناشطي المحافظة.

وقال ياسر أبو عبد الله، وهو ناشط إعلامي يعمل في ريف حماة الشمالي، إن تنظيم “الدولة” ينشط شرق حماة، ويتركز وجوده في منطقة عقيربات والقرى المجاورة لمدينة السلمية من الجهة الشرقية، في حين يختفي وجوده كليًا في الريف الشمالي والغربي، حيث تتواجد جبهة النصرة.

وأوضح أبو عبد الله أن للنصرة تواجدًا قويًا في الريف الشرقي، لكن في محاور بعيدة نسبيًا عن “الدولة”، وتتركز عملياتها ضد قوات الأسد في منطقة الحمرا ومحيط قرية عطشان شمال شرق المدينة.

واعتبر الناشط ادعاءات روسيا تبريرًا لهجمات وضربات جوية تشمل فصائل جيش الفتح، وأضاف “هذا ما حصل فعلًا فاستهدفت مقرات تابعة للفصائل المنضوية في غرفة العمليات، إضافة إلى الجيش الحر والمناطق المأهولة بالمدنيين”.

وبدأت قوات الأسد والميليشيات الموالية حملة برية مدعومة بغطاء جوي روسي في محافظة حماة، منذ 9 تشرين الأول الجاري، استطاعت خلالها تحقيق تقدم طفيف في ظل خسائر بشرية ومادية كبيرة ألحقتها فصائل المعارضة بها.

تابعنا على تويتر


Top