ما الذي تعرفه عن دواء  حبوب الفحم؟

-الفحم.jpg

يشيع بين الناس استخدام حبوب الفحم لعلاج حالات النفخة، وهي تحتوي على الفحم النباتي وهو شبيه بالاسفنجة، إذ يمتص المواد السامة الناتجة عن التمثيل الغذائي وتلك التي تفرزها بكتيريا الأمعاء.

كما يتميز أيضًا بقدرته على امتصاص الغازات، وكذلك الجراثيم التي تسبب الأمراض للجسم، وعندما تُحجَز السموم والجراثيم داخل الفحم يبطل مفعولها المسبب للمرض وتُحمل إلى خارج الجسم.

وتحتوي حبوب الفحم (أوكاربون Eucarbon) على مواد طبيعية أخرى إضافة للفحم النباتي، ومن هذه المواد مسحوق السنامكى وخلاصة الراوند، كذلك تحتوي على زيوت عطرية تساعد على التخلص من الغازات المتراكمة في الجهاز الهضمي وتخفف من تقلصات الأمعاء، وتلعب دورًا في زيادة المواد الصفراوية مما يساعد على هضم الدهون والدسم في الطعام.

ولذلك فإن استخدام حبوب الفحم لا يقتصر على حالات النفخة فقط.

دواعي الاستعمال

  1. انتفاخ البطن وزيادة الغازات فيه، واضطراب حركة الأمعاء والقولون.
  2. في حالات الإمساك البسيطة إذ يحمل تأثير ملينًا خفيفًا.
  3. سوء الهضم بأسبابه المتعددة كقلة الحركة وملازمة الفراش أو تناول أطعمة دسمة.
  4. حالات القولون العصبي وما يصاحبه من سوء هضم وانتفاخ البطن ومغص واضطراب بحركة الأمعاء.
  5. كما يستعمل لتنظيف الأمعاء قبل إجراء الاستقصاءات التشخيصية والعمليات الجراحية.

معلومات دوائية

يتواجد الفحم في الصيدليات على شكل حبوب فموية، تستخدم بجرعة 1-2 حبة ثلاث مرات يوميًا للبالغين، وبجرعة نصف حبة ثلاث مرات يوميًا للأطفال فوق السنتين من العمر. ويمكن أخذ الحبوب مع الطعام أو بعد الوجبات مباشرة.

وبما أن مكونات هذا الدواء هي مواد طبيعية فليس له تأثيرات جانبية، لذلك يمكن استخدامه بأمان، ويصرف من الصيدليات دون وصفة طبية.

ملاحظات

قد يصبح لون البراز أسودًا عند استعمال حبوب الفحم.

يمكن استعماله في حالات الحمل والإرضاع دون خوف.

يمنع استعماله في حالات القرحة المعدية أو الآلام المعدية والمعوية غير معروفة السبب دون استشارة الطبيب قبل العلاج.

تابعنا على تويتر


Top