“حاضنة قنابل عنقودية” استهدفت خان شيخون ولم تنفجر

12202541_887668374622332_880217487_n.jpg

صاروخ ألقي على مدينة خان شيخون، الثلاثاء 3 تشرين الثاني، المصدر: ناشطون

نشر ناشطو مدينة خان شيخون صورة لصاروخ روسي استهدف المدينة، أمس الثلاثاء 3 تشرين الثاني، واخترق أحد المنازل دون أن ينفجر.

وبحسب الملازم أول أبو العلاء من الجيش الحر في ريف إدلب الجنوبي، فإن الصاروخ هو “حاضنة قنابل عنقودية” صنع في روسيا، ويعتبر من القنابل الضخمة التي تستخدمها روسيا خلال حملتها العسكرية على سوريا.

وأوضح أبو العلاء في حديث إلى عنب بلدي أن هذه الأنواع من الصواريخ، مزودة بوقود صلب ودوافع نارية كبيرة تجعلها قادرة على التحليق مسافات كبيرة، ملمحًا إلى إمكانية إطلاقها من البوارج الحربية الراسية على الشواطئ السورية.

وصعّدت قوات الأسد من استهداف خان شيخون، أمس، بعشرات الصواريخ من الراجمات المتواجدة في جبل زين العابدين والحواجز القريبة منها في ريف حماة الشمالي، إضافة إلى البراميل المتفجرة من الطيران المروحي التابع لقوات الأسد، وسببت مقتل ثمانية مدنيين على الأقل، بحسب عثمان الخاني، مدير المكتب الإعلامي فيها.

واعتمدت القوات الروسية في الحرب السورية على الطيران الحربي والمروحي، بالإضافة إلى صواريخ بعيدة المدى أطلقت من البوارج الحربية في بحر قزوين، وصواريخ متوسطة المدى أطلقت من بوارجها المتمركزة على شواطئ سوريا، إضافة إلى تسليح نظام الأسد براجمات جديدة استخدمت في اللاذقية وحماة وإدلب.

تابعنا على تويتر


Top