مروحيات جديدة إلى المتوسط وموسكو: سنقصف حتى يتقدم الأسد

Untitled-122.jpg

أعلنت البحرية الروسية عن دخول سفينة إلى البحر المتوسط من خلال مضيق جبل طارق، حاملةً على متنها طائرات مروحية من طراز “كا – 27″، حسبما نشرت وكالة CNN الأمريكية، اليوم الأربعاء 4 تشرين الثاني.

ولم تحدد البحرية وجة السفينة الحربية، إلا أنه يعتقد استخدام موسكو للمروحيات لدعم عملياتها في سوريا والتي دخلت شهرها الثاني.

أناتولي أنتونوف، نائب وزير الدفاع الروسي، قال اليوم خلال الاجتماع الثالث لوزراء دفاع اتحاد دول جنوب شرق آسيا، إن القوات الجوية الروسية “ستواصل عمليات قصف مواقع الإرهابيين في أراضي سوريا حتى انتهاء القوات المسلحة السورية من عملياتها الهجومية على التنظيمات الإرهابية”.

وأضاف أنتونوف أن الطيران الروسي “تمكن من القضاء على عشرات نقاط القيادة ومستودعات الذخيرة ومئات الإرهابيين وكميات كبيرة من الآليات الحربية”، مردفًا أن من بين مهامه “منع الأجانب المنتسبين إلى تنظيم داعش البالغ عددهم 25 ألف شخص إلى 30 ألفًا من القيام بأعمال التخريب في بلدانهم إذا عادوا إلى أوطانهم”.

في سياق متصل قالت وكالة سبوتنيك الروسية اليوم إن “الطيران الروسي حصل على المعلومات عن إحداثيات المواقع التي قصفها أمس الثلاثاء من ممثلي المعارضة”، إلا أن المعارضة السورية نفت الأمر جملة وتفصيلًا.

وكان أندريه كارتابولوف، رئيس هيئة العمليات بهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، قال إنهم تواصلوا مع “قوى المعارضة الوطنية التي تضع إبقاء سوريا دولة مستقلة موحدة تخلو من تنظيم الدولة الإسلامية وسائر التنظيمات الإرهابية الأخرى فوق طموحاتها السياسية”.

وتدعم روسيا الأسد منذ بداية حربه ضد شعبه في آذار 2011، وبدأت نهاية أيلول الماضي حملة جوية على مناطق مختلفة من سوريا، قالت إنها تستهدف تنظيم “الدولة الإسلامية”، ما خلف أكثر من 273 قتيلًا من المدنيين بحسب المنظمات الحقوقية.

تابعنا على تويتر


Top