روسيا تقر بخطف روسيين، والمالح يجعل من الروس أهداف مشروعة للسوريين

جريدة عنب بلدي – العدد 44 – الاحد – 23 -12-2012

 2
حسين الرجب

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيش  الثلاثاء 18 كانون الأول الأنباء التي تحدثت عن خطف مواطنين روسيين وإيطالي في سوريا، موضحًا أن الخاطفين طلبوا فدية مالية مقابل الإفراج عنهم.

وقال لوكاشيفيش في تصريح صحافي أن المواطنين الروسيين فلاديمير غوريلوف وعبدالستار هاسو يعملان في مصنع للصلب في ضواحي حمص «وسط البلاد» مشيرًا إلى أن البعثة الديبلوماسية الروسية في دمشق تتخذ بالتعاون مع السلطات السورية جميع الإجراءات بهدف ضمان الإفراج عن المواطنين الروسيين.

وأعلنت الخارجية الروسية أن مختطفي المواطنين الروسيين ومواطن إيطالي في سوريا طلبوا فدية من أجل إطلاق سراحهم.

ونصحت الخارجية الروسية ـ في بيان نقلته وكالة أنباء «إيتار تاس» الروسيةـ جميع المواطنين الروس بالامتناع عن زيارة سوريا التي تمر بفترة من النزاع المسلح الداخلي.

وأشارت الوكالة إلى أنه ليلة الإثنين قام أشخاص مجهولو الهوية باختطاف المواطنين الروسيين والمواطن الإيطالي الذين كانوا يقودون سيارة على الطريق من حمص إلى طرطوس في غرب سورية.

وفي الإطار نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مصدر بحري قوله أمس إن روسيا أرسلت سفنا حربية للبحر المتوسط تحسبا لاحتمال اضطرارها لإجلاء رعاياها من سوريا.

وقال المصدر إن مجموعة من خمس سفن من بينها سفينتان هجوميتان وسفينة صهريج وسفينة مرافقة غادرت ميناء في بحر البلطيق أمس الأول في أوضح علامة على أن روسيا تقوم باستعدادات مؤكدة لإجلاء محتمل لرعاياها.

وقالت انترفاكس إن السفن في طريقها للبحر المتوسط وقد تبقى هناك لفترة غير محددة.

وأضافت الوكالة عن المصدر قوله «إنها (السفن) تتجه إلى الساحل السوري للمساعدة في أي عملية إجلاء للمواطنين الروس، جرت استعدادات نشرها بشكل عاجل وبالغ السرية».

ولم يتسن على الفور التأكد من صحة التقرير من مصدر مستقل.

إلى ذلك، أعلن المندوب الروسي الدائم لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيغوف أن القمة المرتقبة بين روسيا والاتحاد الأوروبي ستناقش تطورات الأزمة في سوريا.

وأوضح تشيغوف في تصريح نقلته وكالة أنباء «ايتار تاس» أن القمة المقرر عقدها في بروكسل الجمعة المقبلة في 21 الجاري ستناقش الأزمة السورية والبرنامج النووي الإيراني.

وأضاف أن المباحثات بين إيران ومجموعة الدول الست ستتواصل على الرغم من الخلافات والتعقيدات القائمة.

من جهته، قال عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض هيثم المالح إن كل روسي في سوريا هو هدف مشروع للثورة السورية.

وقال المالح في مقابلة مع قناة «روسيا اليوم» أمس تعليقًا على اختطاف روسيين أن روسيا تحارب الشعب السوري وتمد العصابة الحاكمة بجميع أنواع الأسلحة وتستعمل حق النقض من أجل أن يستمر النظام في قتل الشعب السوري.

وتابع: أنه بفضل الفيتو قتل أكثر من 50 ألف شهيد في سوريا، وقال أنا أنظر لكل مدني روسي في سورية كهدف مشروع للثورة السورية.

وقال إن مواطني الدول التي تحارب الشعب السوري هدف مشروع مثل الإيرانيين.

وفيما يتعلق بالمختطف الإيطالي قال المالح إنه لا يجوز اختطاف مواطني البلدان التي لا تدعم النظام. ودعا المالح روسيا إلى الإقلاع عن محاربة الشعب السوري. يذكر أنه تم اختطاف 3 رجال في منطقة طريق طرطوس ـ حمص أمس أحدهم روسي والثاني يحمل جنسية مزدوجة روسية ـ سورية والثالث إيطالي.

تابعنا على تويتر


Top