وحيد صقر توفي في لندن بعد صراع مع المرض

Untitled-134.jpg

توفي المعارض السوري وحيد صقر في العاصمة البريطانية لندن، صباح اليوم الجمعة 5 تشرين الثاني، بعد صراع مع مرض عضوي عضال لازمه منذ عدة أشهر.

ونعى تيار التغيير الوطني السوري المعارض وحيد صقر، وهو من أبرز مؤسسيه، وظهر على وسائل الإعلام والفضائيات باسمه، خلال نشاطه السياسي بداية الثورة السورية، ولم يذكر تفاصيل أخرى عن وفاته.

وقال فهد الرداوي عضو المكتب التنفيذي لتيار التغيير الوطني المعارض “كان صقر من أشرس المعارضين لنظام بشار الأسد لكونه من طائفته التي رفض أن يلتحف بها، كما فعل الكثيرون، وفضل أن يكون سوريًا مخلصًا لوطنه وشعبه”.

وأضاف الرداوي في تصريح لشبكة إيلاف “وحيد صقر رحل عنا جسدًا، لكن روحه الطاهرة ستبقى مشعلًا من مشاعل الحرية، التي تصدح في سماء الثورة حتى تحقيق النصر، وكان يقول دائمًا إن بشار الأسد سيرحل، طال الزمان أم قصر، وستكون سوريا المستقبل بلا طاغية”.

كما نعى معارضون سوريون صقر على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن رافقوه في أكثر من نشاط مناهض للأسد في لندن والقاهرة وإسطنبول، والعديد من الدول الأخرى.

ويكنى صقر بأبي حسام، وهو من مواليد 1960 من قرية زاما في مدينة جبلة الساحلية، وعمل مع قوى الأمن الداخلي في دمشق عام 1979، وخرج من سوريا عام 2006 وأسس صحيفة ” شفاف الشام” في مدينة لندن وهي صحيفة مطبوعة وإلكترونية.

تابعنا على تويتر


Top