مقاتلو حماة يطردون النظام من المغير والعبود

CTYYhSJUwAAkmQm.jpg

مقاتلون من فيلق الشام أثناء ذهابهم إلى بلدة المغير، الاثنين 9 تشرين الثاني

سيطرت فصائل المعارضة في محافظة حماة على بلدة المغير القريبة من مدينة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي الغربي، تزامنًا مع تقدم مماثل على جبهة مورك إلى الشمال منها.

وقال مراسل عنب بلدي في حماة، إن مقاتلي غرفة عمليات “جيش الفتح” والجيش الحر استطاعوا “تحرير” بلدة المغير وحاجزها العسكري بشكل كامل، والسيطرة على صوامع الحبوب والمداجن بالقرب من مدينة كفرنبودة، ضمن معركة أطلقوا عليها اسم “الله غالب”.

وتقع بلدة المغير على الطريق الواصل بين مدينتي كفرنبودة وكرناز في الريف الشمالي الغربي، وبالسيطرة عليها يصبح الطريق إلى كرناز سالكًا، إذ تسيطر عليها قوات الأسد بشكل كامل.

وفي السياق، تمكن جند الأقصى وفصائل أخرى من السيطرة على تجمع العبود، وهي عدة واجز تابعة لقوات الأسد جنوب مدينة مورك، بعد انسحاب قوات الأسد منها باتجاه مدينة صوران. واغتنمت الفصائل ثلاثة دبابات وأسلحة خفيفة ومتوسطة.

ويعتبر تقدم المعارضة في محافظة حماة الأول من نوعه، بعد تراجعها أمام قوات الأسد في الريفين الشمالي والغربي قبل أكثر من عام، وسط تأكيدات الفصائل المشاركة على الاستمرار حتى السيطرة على كامل المحافظة.

تابعنا على تويتر


Top