أردوغان: لن نسمح لأحد بالعبور إلى نهر الفرات

Untitled-157.jpg

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن بلاده لن تسمح لأي جهة بالعبور إلى ضفة نهر الفرات الغربية في سوريا، حسبما نشرت وكالة الأناضول، الأربعاء 11 تشرين الثاني.

وأكد أردوغان عزمه منع “تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي”، العبور من خلال مدينتي جرابلس واعزاز السوريتين، لافتًا إلى أن بلاده “سترد بشكل مباشر على أي محاولة من ذلك القبيل”.

تصريحات الرئيس التركي جاءت خلال مؤتمر صحفي عُقد مساء أمس الثلاثاء، داخل مقر المركز الإعلامي الدولي في ولاية أنطاليا، التي يزورها لتفقد التحضيرات الجارية حول استضافة قمة الدول العشرين، المقرر بدؤها في 15 تشرين الثاني الجاري.

ودعا أردوغان المجتمع الدولي إلى “ضرورة تفهّم الموقف التركي بخصوص منع تسلل تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي إلى الضفة الغربية لنهر الفرات”.

وحول الغارات الروسية على سوريا، قال أردوغان “بعض الدول تقصف المدنيين بحجة توجيه ضربات ضد عناصر تنظيم داعش”، مشيرًا إلى أن بلاده أبلغت دول المنطقة “استياءها من مثل هذه التصرفات”.

الرئيس التركي أجاب عن سؤال حول مسألة تدريب وتأهيل المعارضة السورية المعتدلة، وأفاد “الجانب التركي لا زال مستمرًا في العملية”، لافتًا إلى أن عددًا من الدول الصديقة “بدأت تبدي توافقًا فيما يخص مسألة إنشاء مناطق خالية من المنظمات الإرهابية”.

وستتمحور قمة الدول العشرين حول القضية السورية بشكل خاص، بحسب أردوغان، الذي أشار إلى أنها ستناقش بكافة أبعادها، مردفًا “هناك خطوات إيجابية فيما يخص إقامة مناطق حظر للطيران وتدخل عسكري بري”.

وفاز حزب العدالة والتنمية بالانتخابات، مطلع تشرين الثاني الجاري، في وقت تشهد فيه البلاد أزمات سياسية وتصعيدًا عسكريًا من قبل حزب العمال الكردستاني (المحظور)، إضافة إلى تفجيرات إرهابية طالت مدينتي سوروش وأنقرة، خلال الأشهر الماضية، وسط اتهامات وجهت لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

تابعنا على تويتر


Top