مقاتلو اللاذقية يستعيدون السيطرة على قرية غمام

.jpg

خلال معارك الفرقة الأولى الساحلية على محور غمام قبل السيطرة عليها، الثلاثاء 10 تشرين الثاني

استعادت فصائل المعارضة في اللاذقية سيطرتها على قرية غمام في جبل التركمان، فجر اليوم، الأربعاء 11 تشرين الثاني، بعد مواجهات ومعارك استمرت عدة أيام.

النقيب علي محمد رزوق

النقيب علي محمد رزوق

وأوضح مراسل عنب بلدي في اللاذقية أن السيطرة تمت فجرًا بعد معارك عنيفة قتل على إثرها عشرات العناصر من قوات الأسد، بينهم ضابط واحد على الأقل.

وتقع غمام في عمق جبل التركمان، الخاضع بمعظمه لسيطرة فصائل المعارضة، وشارك في استعادتها فصائل من الجيش الحر وأخرى إسلامية، في مواجهة ميليشيات أجنبية ومحلية إلى جانب قوات الأسد، بإسناد جوي روسي.

صفحات موالية نعت النقيب المظلي علي محمد رزوق من محافظة حمص، سقط خلال معارك غمام، في حين بث ناشطون صور لعدة قتلى من قوات الأسد (نمتنع عن عرضها لقساوتها).

وفشل النظام في تحقيق أي تقدم ملموس في ريف اللاذقية حتى اللحظة، على الرغم من مضي أكثر من شهر على حملته العسكرية، في ظل خسائر بشرية في صفوف قواته والميليشيات المساندة.

تابعنا على تويتر


Top