التحالف ينفذ مجزرة في ريف الحسكة والوحدات تمنع انتشال الناجين

Untitled-160.jpg

نفذ طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، مجزرة في إحدى قرى تل براك بريف الحسكة، فجر الثلاثاء 10 تشرين الثاني.

وأفاد الناشط سراج الحسكاوي أن الطيران قصف قرية البوثة ما أدى إلى مقتل عائلتين، مشيرًا إلى أن عددًا من الضحايا والناجين لا يزالون تحت الأنقاض حتى لحظة إعداد التقرير، وأنهم من سكان مدينة الحسكة وانتقلوا إلى القرية بحثًا عن قوت يومهم بسبب غلاء المعيشة في المدينة.

الحسكاوي أردف في حديثه لعنب بلدي أن الوحدات الكردية تمنع الأهالي من انتشال الجثث والناجين منذ أمس الثلاثاء، مشيرًا إلى أنها “زودت التحالف بإحداثيات منازل مدنيين ليقصفها على أنها مواقع لتنظيم داعش فقط لأن سكانها من العرب”.

وحول تأخر نشر خبر المجزرة، قال الحسكاوي إنه يعود لبعد القرية ومشكلة الاتصالات التي تعاني منها محافظة الحسكة منذ ثلاث سنوات، مشيرًا إلى أن الناشطين فيها لم يجدوا وسيلة لإيصال الخبر أمس”.

والبوثة قرية صغيرة في ريف بلدة تل براك الجنوبي، وتقع في منطقة متنازع عليها بين الوحدات الكردية وتنظيم “الدولة الإسلامية”، كما شهد محيطها اشتباكات في الأيام القليلة الماضية.

وتشهد الحسكة معارك في ريفها الجنوبي بعد إعلان “قوات سوريا الديمقراطية”، السبت 31 تشرين الأول الماضي، بدء معاركها بصدد “تحرير” الريف الجنوبي للمدينة.

تتقاسم الوحدات الكردية نقاط السيطرة مع النظام في مدينتي الحسكة والقامشلي، وتسيطر على رأس العين، والمالكية، الدرباسية، تل تمر، عامودا، والشريط الحدودي مع تركيا، بينما يسيطر تنظيم “الدولة” على مدينة الشدادي وقراها جنوب الحسكة وعلى مدينة الهول شرقها، بالإضافة إلى بعض القرى في محيط جبل عبد العزيز غرب الحسكة.

تابعنا على تويتر


Top