ماذا تعرف عن “لواء القدس”.. فدائيي الأسد في حلب

11665573_872839112796947_7945008291576598124_n.jpg

مجموعة من مقتلي لواء القدس في حلب

رافعين شعارات “تحرير الأقصى” و”الموت لإسرائيل”، يقاتل عناصر لواء القدس إلى جانب جيش النظام والميليشيات الأجنبية الداعمة في مدينة حلب وريفها، كميليشيا ظهرت على الساحة العسكرية العام الماضي، وعماد تشكيلها من فلسطينيي حلب.

194

محمد سعيد، قائد لواء القدس الفلسطيني

إبان النزوح الفلسطيني إلى دول الجوار بعد حرب عام 1948، قطنت آلاف العوائل منهم في منطقتي النيرب وحندرات في ريف حلب، لتصبح مخيمات للفلسطينيين الذين أضحوا منذ ذلك الوقت جزءًا من النسيج السوري.

ومع دخول الثورة السورية مرحلة العسكرة، وقفت عدة تشكيلات فلسطينية إلى جانب نظام الأسد في دمشق وحلب وحماة، ضمن فصائل أبرزها جيش التحرير الفلسطيني والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في دمشق وحماة، إضافة إلى لواء القدس في حلب.

تشكل لواء القدس مطلع العام الفائت (2014)، ويضم مقاتلين من مخيمي النيرب وحندرات بقيادة المهندس محمد سعيد، أحد أبناء النيرب.

وقاتل اللواء إلى جانب نظام الأسد في عدة معارك داخل مدينة حلب وفي ريفها، كان آخرها في ريف حلب الجنوبي، إذ ينضم إلى تحالف الميليشيات المساندة للنظام في المنطقة.

يحمل اللواء شعار “فدائية الجيش العربي السوري”، ويلقب مقاتلوه بالفدائيين، بحسب صفحة الفصيل عبر موقع فيسبوك، الأمر الذي اعتبره ناشطون سوريون “شيطنة” للقضية الفلسطينية وحرفها عن مسارها، فعوض أن يكون مقاتلوه فدائيين في سبيل تحرير الأقصى، أضحوا فدائيي الأسد ونظامه بامتياز.

تابعنا على تويتر


Top