مدرس بولندي يستثمر غرق اللاجئين في العمليات الحسابية

Untitled-168.jpg

المسألة الرياضية كما نشرتها والدة أحد الطلاب - 9 تشرين الثاني 2015

تعرض مدرس فيزياء في مدينة بياليستوك البولندية لانتقادات لاذعة بعد استخدامه قارب لاجئين سوريين كمثال لعملية حسابية، حسبما نشرت شبكة CNN، الخميس 12 تشرين الثاني.

وأفادت الشبكة أن المدرس أوكل لطلابه حل واجب مدرسي مضمونه “كم لاجئًا سوريًا يجب رميهم من القارب كي يبقى طافيًا على سطح الماء ويبلغ اليونان”.

المعلم، ويدعى غيرزيغورز نويك، قال إنه اعتمد على هذه الطريقة “ليحظى بانتباه طلابه”، مردفًا “لا يبدو الطلاب مهتمين عندما أشرح كيف تطفو قطعة من الخشب على سطح المياه..أخبرتهم أنها كانت مزحة أثناء الشرح”.

ونشرت إحدى الأمهات صورة واجب ابنها الدراسي عبر صفحتها الشخصية في الفيس بوك، وتضمن “4 لاجئين من سوريا يرغبون بالتوجه إلى اليونان على متن طوف خشبي يبلغ عرضه مترًا وطوله مترين وبسماكة 20 سنتيمترًا ويحتمل 800 كيلوغرام للمتر المربع الواحد”، وختم بسؤال “احسب عدد اللاجئين الذين يجب رميهم من على القارب إذا بلغ وزن كل واحد منهم 60 كيلوغرامًا”.

//

Niestety, autentyk. Takie zadanie podyktował jeden z nauczycieli społecznej szkoły w Białymstoku. Nawet nie wiem, jakich słów użyć, by to skomentować…

Posted by Anna Mierzyńska on Monday, November 9, 2015

وعلقت الوالدة على الصورة “هذا واجب مدرسي لأحد المدرسين ضمن المدارس العامة في بياليستوك .. لا يمكنني العثور على كلمات لوصف ما أشعر به تجاه هذا”.

شبكة CNN قالت إن المدرس اعتذر عن تصرفه لمسؤولي المدرسة، التي أكدت أنه وفي حال تكرار تصرف مماثل ستنهي خدمة المدرس لديها.

وانتقدت الناشطة في مؤسسة “Normal Bialystock” وهي مجموعة تنادي بتقبل التعدد الثقافي، آنا مييرزينسكا، تصرف المدرس باعتبار أن الواجب الدراسي “لم يتضمن إساءة للمهاجرين فحسب، بل إن رمي أشخاص من القارب لإنقاذ حياة آخرين يمكن وحدها أن تشجع على عمليات القتل”.

وتقول مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن 2980 لاجئًا ومهاجرًا لقوا حتفهم أو فقدوا العام الحالي خلال محاولتهم الوصول إلى أوروبا بطرق بحرية “خطيرة” في المتوسط.

وتعتبر قضية اللاجئين من أولويات دول الاتحاد الأوروبي التي يعبر إليها مئات المهاجرين يوميًا، في ظل عجز عن إيجاد حل للأزمة التي وصفت بأنها “الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية”.

تابعنا على تويتر


Top