“شيخ المجاهدين” شهيدًا في حي جوبر

Untitled-173.jpg

الشهيد أبو محمد عارفة(السبع) لقي حتفه الخميس 12 تشرين الثاني 2015

قتل أكبر مقاتلي حي جوبر الدمشقي، عبد الله العلاوي، الخميس 12 تشرين الثاني، إثر غارة للطيران الحربي استهدفت منزله في الحي بعد عودته من القتال على إحدى الجبهات.

العلاوي الذي يعمل مع تجمع جند العاصمة التابع لكتيبة سيف المصطفى العاملة في حي جوبر، دفن في الحي بعد أن أنهى مسيرة طويلة من “الجهاد” استمرت لعقود.

بدأ العلاوي، وهو من مواليد 1943، مسيرته مع “فدائية فلسطين” في مواجهة إسرائيل، ثم انتقل إلى العراق وقاتل ضد إيران وأمريكا، ليشارك في الثورة السورية منذ أيام السلمية رغم كبر سنه الذي لم يمنعه من حمل السلاح، ثم شارك المقاتلين في الذود عن حيه الذي ولد فيه.

ورفض أبو محمد الخروج من الحي الدمشقي “حتى لا يُحرم من رائحة الياسمين”، وكانت له كلمات رنانة وصف فيها حيّه “نحن رجال العز والتاريخ يشهد لنا.. يوم الزود على الموت نفز وسوح الوغى بس لنا.. جوبر الخير كلك نخوة وشهامة.. الغوطة على الراس وأنت على الخد شامة”.

ترك العلاوي أثرًا في نفوس المقاتلين الشباب على جبهات الحي، الذي يشهد معارك واشتباكات عنيفة على عدة محاور في محاولة لقوات الأسد التقدم فيه إلا أن مقاتلي الحي تمكنوا من إيقاف هذه العمليات على تخومه أكثر من مرة.

أبو محمد عارفة (السبع)، وشيخ المجاهدين، وعمر المختار في حي جوبر، ألقاب لازمت العلاوي خلال مسيرته داخل الحي قبل أن ينهي صاروخ أسدي حياته عن عمر يناهز 72 عامًا.

“شيخ المجاهدين” شهيدًا في جوبر“شيخ المجاهدين” شهيدًا في #جوبرقتل عبد الله العلاوي، الخميس 12 تشرين الثاني، بعد مسيرة طويلة من “الجهاد” من #فلسطين إلى #العراق ثم #سوريا.مصدر الفيديو: صفحة أخبار جوبر على فيسبوكالمزيد من التفاصيل عبر الرابط: enabbaladi.org/archives/52394#عنب_بلدي #سوريا #دمشق

Posted by ‎جريدة عنب بلدي enab baladi‎ on Saturday, November 14, 2015

تابعنا على تويتر


Top