باتجاه الحاضر.. المعارضة تبدأ هجومًا عكسيًا في حلب

1-1.jpg

لافتة على أطراف بلدة الحاضر، السبت 14 تشرين الثاني، تصوير: طارق أبو زياد

بدأت قوات المعارضة هجومًا عكسيًا في ريف حلب الجنوبي، وحققت تقدمًا ملحوظًا منذ صباح اليوم، السبت 14 تشرين الثاني، باستعادتها جزءًا من تلة العيس والقرى الملاصقة للأوتستراد الدولي، في تجهيز لاقتحام بلدة الحاضر.

وأفاد قيادي في حركة أحرار الشام الإسلامية (رفض كشف اسمه) أن معنويات قوات الأسد وحلفاؤه “بدأت تضعف مع تحقيقنا تقدمًا ملحوظًا في برنة وتل حدية وطرد فلول قوات الجيش من محيط البرقوم، إضافة إلى استعادتنا تلة في منطقة العيس لتتبقى تلة واحدة له”.

وأكد القيادي أن فصائل المعارضة المشاركة في صد هجوم قوات الأسد استطاعت تدمير 4 دبابات واغتنام عربة bmb وقتل عناصر إيرانيين وعراقيين، إضافة إلى أسر ثلاث لبنانيين وعراقي واحد من قبل فصائل “جيش الفتح”.

ولفت إلى أن معنويات “المجاهدين” باتت عالية نظرًا لإنهاء كافة الإشكاليات السابقة في جيش الفتح والدعم الذي قدمته فصائل ريفي حماة وإدلب، موضحًا أن مقاتلي الحركة لازالوا يرابطون بشكل معتاد في مركز إيكاردا على الأوتستراد الدولي، ومؤكدًا أن “يوم غد سيشهد تحولات كبيرة في المعارك”.

يشار إلى أن قوات الأسد مدعومة بـ 10 ميليشيات أجنبية ومحلية استطاعت السيطرة على بلدتي الحاضر والعيس في ريف حلب الجنوبي، الخميس 12 تشرين الثاني، وتقدمت إلى مناطق محاذية من الأوتستراد الدولي، الأمر الذي تسبب بنزوح آلاف المدنيين من المناطق القريبة.

تابعنا على تويتر


Top