أفضلية الأرجنتين لم تمنحها النقاط الثلاث .. والسامبا يعود بنقطة ثمينة

-11.jpg

دون رابح أو خاسر انفض الكلاسيكو العالمي بين قطبي كرة القدم الأمريكية، البرازيل والأرجنتين، في المباراة التي جرت في العاصمة الأرجنتينية بيونس أيرس ضمن مباريات الجولة الثالثة من تصفيات أمريكا الجنوبية لكأس العالم 2018 في روسيا.

جرت المباراة المرتقبة صباح السبت 14 تشرين الثاني، بعد تأجيل 24 ساعة بسبب الأمطار الغزيرة التي أغرقت أرضية الملعب بالمياه وحالت دون إقامتها.

وجاءت أحداث المباراة سريعة، حيث دخلها منتخب التانغو مهاجمًا ليحصد انتصاره الأول في التصفيات، قبل أن يخيب هيغويين آمال الجماهير الأرجنتينية بالتقدم المبكر بعد إهداره كرة سهلة داخل منطقة الجزاء.

وساد الأداء الهجومي للمنتخب الأرجنتيني صاحب الأرض والجمهور طيلة الشوط الأول، دون حضور يذكر لنيمار ورفاقه، إلى أن تمكن إيزكيل لافيتسي راقص التانجو من تسجيل الهدف الأول في شباك السامبا في الدقيقة 34، وانتهى الشوط الأول بتقدم الأرجنتين بهدف دون مقابل.

تقدم الأرجنتين دفع البرازيليين لتعزيز خطهم الهجومي وتكثيف هجماتهم على مرمى الخصم، ما مكنهم من إدراك هدف التعادل عن طريق لوكاس ليما في الدقيقة 58، ومرت دقائق الشوط الثاني بين هجوم ورد من الفريقين دون جدوى، فيما أهدر هيغويين ورفاقه عدة فرص لتسجيل الهدف الثاني على خط المرمى البرازيلي.

ولم يشكل هجوم السامبا بقيادة نيمار، العائد من إيقاف لأربع مباريات، خطورة كبيرة، إذ تعرض لرقابة لصيقة واكتفى بالتسديد من مسافات بعيدة غير مجدية.

وافتقدت الأرجنتين في الكلاسكيو العالمي لجهود ثلاثة لاعبين مؤثرين في صفوف المنتخب، وهم ليونيل ميسي وسيرجيو أجويرو وكارلوس تيفيز، ولكن الهجوم الأرجنتيني بدا متماسكًا وفعالًا بوجود الثلاثي الخطر دي ماريا هيغويين ولافيتسي صاحب الهدف الوحيد.

ورغم النقص العددي في صفوف المنتخب البرازيلي بعد خسارته لجهود المدافع ديفيد لويس بسبب حصوله على إنذارين متتاليين في الدقيقين 87 و88 وإشهار البطاقة الحمراء من قبل الحكم البارغواياني، أنطونيو أرياس، لم يستطع الهجوم الأرجنتيني من إشباع رغبته بالانتصار الأول في التصفيات رغم أفضليته طيلة فترات المباراة.

وبهذه النتيجة يتجمد رصيد المنتخب الأرجنتيني عند نقطتين من تعادلين، بعد أن تعثر في بداية التصفيات أمام الإكوادور، ويحتل المركز الثامن في التصفيات المكونة من عشرة منتخبات، بينما تقدمت البرازيل إلى المركز الخامس وأضاف إلى رصيده نقطة ليصل إلى 4 نقاط.

وشهدت المباراة الكثير من الخشونة خصوصًا في الدقائق الأخيرة، وكادت أن تخرج عن سيطرة الحكم في الوقت الإضافي، كما شهدت حضورًا جماهيريًا في غاية الحماس والإثارة.

وقال الأرجنتيني ماسكيرانو لاعب المنتخب الأرجنتيني عقب المباراة، إن التعادل زاد من صعوبة موقف التانغو في التصفيات، وإن الأرجنتين في وضع حرج فالأمور أصبحت أكثر تعقيدًا بعد الكلاسيكو.

بينما قال ريناتو أجوستو الذي شارك كبديل بالشوط الثاني مع البرازيل للصحفيين، إن التعادل مع الأرجنتين نتيجة جيدة خارج الأرض.

وتضم التصفيات عشرة منتخبات، يتأهل أول أربعة مباشرة إلى كأس العالم، بينما يخوص صاحب المركز الخامس مباراة فاصلة.

كلاسيكو الكرة الأرضية

– منتخب البرازيل سجل 151 هدفًا بينما سجلت الأرجنتين 147 هدف

– آخر لقاء بين المنتخبين فاز به الأرجنتين بثنائية دون رد في الصين.

– آخر فوز للأرجنتين في لقاء رسمي على البرازيل في 2005 بتصفيات كأس العالم 2006، وانتهت المباراة بنتيجة 3-1 سجلها كريسبو هدفين وريكيلمي.

– أكبر فوز للأرجنتين على البرازيل عام 1945 بنتيجة 6-1، وأكبر فوز للبرازيل 5-1 عام 1939.

– الأرجنتين لم تفز على البرازيل في أي لقاء رسمي بوجود ميسي.

– أول لقاء بين المنتخبين كان في 1914 وفاز به الأرجنتين 3-0.

تابعنا على تويتر


مقالات متعلقة


الأكثر قراءة

    Top