شهداء اليرموك للنصرة والأحرار: استعدوا لسفك الدماء وقطع الرؤوس

-شهداء-اليرموك.jpg

أبو علي البريدي في المتتصف وعلى يساره أحمد كساب المسالمة، والذي قتل قبل أشهر في ظروف غامضة

نشر لواء شهداء اليرموك، المتهم بمبايعة تنظيم “الدولة الإسلامية”، تسجيلًا صوتيًا شدد من خلاله على مواصلة مسيرة قائده المقتول على يد جبهة النصرة أمس، أبو علي البريدي (الخال).

وقال الناطق باسم اللواء، أبو حمزة، إن مقاتلي “شهداء اليرموك” على حق لأنهم قاتلوا من أجل “إقامة شرع الله، وأعداؤهم يوالون أهل الكفر والإلحاد.. ولن يقام هذا الدين إلا على جماجم الشهداء والصالحين”.

وخاطب أبو حمزة أهالي محافظة درعا “اعلموا أن أميرنا كان بكم رؤوفًا رحيمًا وكان حريصًا على جمع شملكم ونشر الأمان عندكم حتى طالته أيدي الغدر”، في إشارة إلى مقتل “الخال” على يد جبهة النصرة أمس.

الناطق باسم “شهداء اليرموك” هاجم جبهة النصرة وحركة أحرار الشام الإسلامية، قائلًا “أتظنون أننا بمقتل أميرنا نتراجع أو نستسلم، فالآن الآن جاء القتال، سترون ما يسوؤكم فاستعدوا لتناثر الأشلاء وسفك الدماء وقطع الرؤوس، ووالله لن يهدأ لنا بال أو يقر لنا قرار حتى نحكّم شرع الله فيكم تحقيقًا لاتعليقًا”.

ورفض أبو حمزة اتهامات الفصائل وعلماء الدين في حوران لفصيله على أنه من “الخوارج”، قائلًا “والله لسنا بخوارج ونبرأ إلى الله من فكر الخوارج”.

وقتل أبو علي البريدي في هجوم لجبهة النصرة استهدف اجتماعًا ضم قيادات في الصف الأول للواء في محافظة درعا، أمس الأحد، بينما اختير معاونه أبو عبيدة قحطان أميرًا للواء خلفًا له، في ظل محاولات جبهة النصرة وأحرار الشام إنهاء الفصيل والسيطرة على منطقة وادي اليرموك بشكل كامل.

بيان شهداء اليرموك:

تابعنا على تويتر


Top