مجزرة جديدة على أعتاب الفرقة الرابعة

جريدة عنب بلدي – العدد 45 – الأحد – 30-12-2012

داريا – عنب بلدي

ارتكبت قوات النظام يوم الثلاثاء 25 كانون الأول مجزرة بحق 13 مدنيًا من مدينة داريا تم العثور على جثثهم مكبلة وملقاة على مقربة من الفرقة الرابعة في المعضمية، وذلك بعد إعدامهم ميدانيًا، وقد شوهدت الجثث من قبل الأهالي في التاريخ المذكور قبل أن يقوم المعنيون بسحبهم وإحضارهم إلى داريا ودفنهم في مقبرة الشهداء.

وكانت قوات النظام قد اعتقلت في الثامن عشر من الشهر الجاري عددًا من المدنيين على حاجز الأربعين في المعضمية من بينهم عائلة كاملة كانت تنقل بعض الإغاثات إلى الأهالي النازحين خارج داريا، وهم شفيق سليمان غرز الدين ونهاد شفيق غرز الدين وشفيق غرز الدين وعناد شفيق غرز الدين وعماد شفيق غرز الدين ونضال جمال الدين ومصطفى نسب وعامر الحلاق، كما اعتقلت بعد أيام كل من جودت السقا وزاهر السقا وفادي بلشة وخالد الإمام، لتنقطع أخبارهم جميعًا بعدها ثم ليتم اكتشافهم في المجزرة المذكورة يوم 25 كانون الأول مكبلي الأيدي وعلى أجسامهم آثار لكمات وتعذيب شديد، كما لم يتم التعرف على جثة منهم بسبب التشويه الكبير الذي تعرضت له في الوجه والجسد.

هذا وتشكل الحواجز المحيطة بمدينة داريا خطرًا كبيرًا على أهالي المدينة يضاف إلى المخاطر اليومية التي يعيشونها تحت القصف اليومي بالصواريخ والمدافع والطائرات، إذ يعمد عناصر الحواجز بين الحين والآخر إلى اعتقال كل من تشير بطاقته الشخصية إلى أنه من مدينة داريا، وذلك في إطار الحملة العسكرية المستمرة على المدينة منذ أكثر من 45 يومًا.

تابعنا على تويتر


Top