فصائل في إدلب وحلب تنضم إلى “قوات سوريا الديمقراطية”

Untitled-184.jpg

أعلن 15 فصيلًا مقاتلًا في محافظتي إدلب وحلب انضمامهم إلى “قوات سوريا الديمقراطية” والعمل تحت قيادتها، الثلاثاء 17 تشرين الثاني.

وأظهر تسجيل مصور ممثلين عن الفصائل يتجمعون خلف شخص يتلو البيان، وعزا العمل على محوري حلب وإدلب تحت راية القوات إلى “التطورات الأخيرة على الساحة السورية، وتمدد الإرهاب في العديد من المناطق، وتنفيذه المجازر بحق الشعب السوري”، لافتًا إلى أن الإرهاب “يتمثل بتنظيم الدولة الإسلامية وأخواته والنظام البعثي المجرم”.

البيان أضاف أن “الانتصارت التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية في منطقة الجزيرة بالتعاون مع التحالف الدولي، ودحر داعش في العديد من المناطق”، كانت داعمة لانضمام الفصائل إلى القوات.

وتتمثل التشكيلات المنضمة بـ فصيل جيش الثوار، قوات الفرقة 30، لواء شهداء ريف إدلب، لواء عين جالوت، لواء 99 مشاة، لواء الحمزة، لواء القعقاع، لواء المهام الخاصة 455، لواء السلاجقة،الفوج 102، أحرار الشمال، قوات العشائر في حلب وريفها، جبهة الأكراد، وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة.

الفصائل أعلنت في ختام بيانها إدانتها لما وصفوها بـ”المجزرة” بحق الشعب الفرنسي، وأكدت “تضامنها مع فرنسا وجميع الدول التي تحارب الإرهاب”.

ونشر فصيل “قوات سوريا الديمقراطية”، السبت 31 تشرين الأول، بيانًا أقر فيه بدء أولى عملياته العسكرية لتحرير الريف الجنوبي من محافظة الحسكة، شمال شرق سوريا، وسيطر على بلدة الهول في ريف الحسكة الشرقي، الجمعة 13 تشرين الثاني، بعد انسحاب تنظيم “الدولة الإسلامية” نحو مدينة الشدادي، المعقل الرئيسي له في المحافظة.

وأعلن عدد من الفصائل عن تشكيل مقاتل جديد في سوريا تحت مسمى “قوات سوريا الديمقراطية”، الأحد 11 تشرين الأول، ويضم كلًا من التحالف العربي السوري (جيش الثوار، غرفة عمليات بركان الفرات، قوات الصناديد، تجمع ألوية الجزيرة)، بالإضافة إلى المجلس العسكري السرياني، ووحدات حماية الشعب، ووحدات حماية المرأة.

لمشاهدة الفيديو:

تابعنا على تويتر


Top