عدد الولادات في سوريا ينخفض لأكثر من النصف

Untitled-2-Recovered3.jpg

نقلت صحيفة الوطن المقربة من النظام عن مصادر طبية، أن عدد الولادة انخفضت إلى 200 ألف طفل خلال العام الحالي، معتبرة أن الأسباب تعود إلى عزوف الشباب عن الزواج إضافة إلى الهجرة.

ووفقًا لما أوردت الصحيفة، اليوم الثلاثاء 17 تشرين الثاني، قال عميد كلية الطب بجامعة دمشق صلاح الشيخة، إن سوريا كانت تعد قبل الأزمة من الدول عالية الإنجاب بـنصف مليون ولادة سنويًا.

وذكرت إحصاءات صادرة عن وزارة الداخلية في حكومة النظام خلال العام الماضي، أن عدد الأطفال المولودين في العام 2014 بلغ نحو 400 ألف طفل، بزيادة قدرها 50 ألف طفل عن العام 2013.

وبمقارنة مع عدد الولادات عام 2010 قبل بداية الحرب في سوريا، فإن عدد الولادات وفق المكتب المركزي للإحصاء وصل إلى 670 ألف ولادة، أي بفارق نحو 270 ألف ولادة عن المسجلين في العام 2014.

وارتفعت وتيرة الهجرة من سوريا إلى الدول الأوروبية بشكل كبير خلال العام الحالي ولاسيما في فئة الشباب الذين تراوحت أعمارهم بين 18 إلى 30 عامًا.

وحسب إحصائيات إدارة الهجرة والجوازات لدى النظام، فإنها منحت خلال العام 828 ألف جواز سفر وهذا الرقم في ازدياد، ما يدل بشكل واضح على ارتفاع وتيرة الهجرة كما أن هناك العديد من الشباب هاجروا إلى غرب أوروبا دون أن يحصلوا على جواز سفر سوري.

ويمكن ربط قلة الإنجاب بالغلاء إذ تمر سوريا أيضًا بأزمة اقتصادية لا سابق لها نتيجة استمرار النزاع المستمر منذ 5 سنوات، وتقدر كلفة المشفى ليرى الطفل الحياة أكثر من 100 ألف ليرة.

تابعنا على تويتر


Top