مبادرة “حسن نية”.. الأسد ينفذ مجزرة جديدة في دوما

12283273_1079509175413938_961304623_n.jpg

آثار القصف على مدينة دوما، الخميس 19 تشرين الثاني، المصدر: تنسيقية دوما

قتل 6 مدنيين وأصيب نحو 50 آخرين جراء قصف عنيف تعرضت له مدينة دوما في الغوطة الشرقية، الخميس 19 تشرين الأول، غداة أنباء عن مبادرة وقف إطلاق نار مع قوات الأسد تحدثت عنها فصائل المعارضة.

وقال الناشط الإعلامي ياسر الدوماني إن غارات بالصواريخ الموجهة والقنابل العنقودية قتلت 6 أشخاص بينهم طبيب شرعي وطفلة، إضافة إلى استهداف المدينة براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة من الجبال المحيطة بمدينة دوما.

ويأتي التصعيد غداة أنباء عن وقف إطلاق نار بين فصائل المعارضة وقوات الأسد في الغوطة الشرقية، كان من المفترض أن تبدأ فجر اليوم بمبادرة روسية.

إسلام علوش، المتحدث الرسمي باسم جيش الإسلام صرح الخميس لوكالة “رويترز” أن الهدنة عرضت على الرئيس السابق للهيئة الشرعية في دمشق وريفها، سعيد درويش، من قبل أحد الوسطاء الدوليين، مؤكدًا أن المبادرة تدرس الآن من قيادة الفصيل.

وتنص المبادرة بحسب تسريبات انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أمس، على وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية لمدة 15 يومًا، تزامنًا مع إعادة فتح المعابر التجارية المغلقة في وجه المدنيين.

تابعنا على تويتر


Top