قوات الأسد تقصف المعضمية وتحاول اقتحام داريا

34.jpg

قتل مدني واحد على الأقل وأصيب آخرون جراء غارة نفذتها مقاتلة حربية تابعة لقوات الأسد على منطقة الشياح في مدينة معضمية الشام، الجمعة 20 تشرين الثاني.

وأفاد مراسل عنب بلدي في المدينة أن الاستهداف أدى إلى دمار في منازل المنطقة وسط محاولات الأهالي لسحب جثة الضحية من تحت الأنقاض، في حين أصيب عددٌ من الأشخاص بينهم امرأة.

وأوضح المراسل أن اشتباكات تجري الآن بين قوات الأسد المدعومة بغطاء جوي وفصائل المعارضة على الجبهة الغربية لمدينة داريا وتحديدًا في المنطقة المحاذية للمعضمية.

وصعدت قوات الأسد، اليوم، استهدافها المحور الغربي لداريا بنحو 25 برميلًا متفجرًا و10 صواريخ فراغية من الطيران الحربي وعشرات قذائف المدفعية والراجمات من مواقع الفرقة الرابعة في الجبال المحيطة.

وتخضع معضمية الشام لهدنة تعرضت لخروقات عدة من قبل قوات الأسد، في حين تستمر الأخيرة بمحاولات اقتحام داريا المجاورة والخاضعة لسيطرة الجيش الحر.

تابعنا على تويتر


Top