خبير اقتصادي: المركزي السوري ساهم بتراجع الليرة

-المركزي.jpg

قال الخبير الاقتصادي عدنان سليمان، إنّ “تدخل مصرف سوريا المركزي في سوق الصرف منذ بداية الأزمة، لعب دورًا محرضًا لرفع سعر الدولار أمام الليرة، وبالتالي ساهم بخفض القيمة الشرائية لليرة”.

وأضاف سليمان في تصريح لصحيفة الوطن، المقربة من النظام، في عدد الأربعاء 25 تشرين الثاني، إن سعر الصرف يتغير بشكل يومي، وبالتالي كل تدخلات المركزي “ليست في وارد تثبيته على الإطلاق”.

وتساءل الخبير “ماذا نتوقع من السوق الموازي (السوداء) عندما نرفع سعر صرف الحوالات، هذه الإجراءات لعبت كمؤشر لتحريض السوق السوداء بشكل دائم وليس العكس”.

وعمد المركزي منذ عام 2011، عندما بدأت الليرة السورية بالتراجع، إلى إقامة جلسات تدخل يطرح من خلالها شرائح مالية لشركات الصرافة لبيعها للمواطنين.

واعتبر سليمان أنّ حل أزمة سعر الصرف لا يحتاج إلى عباقرة في الاقتصاد وقد تم طرحه سابقًا، ويتمثل بداية بإغلاق محلات وشركات الصرافة لأنه ثبت خلال الأزمة أن دورها سلبي، ولا يوجد دولة في العالم تقوم بالسماح لشركات الصرافة بتمويل المستوردات.

وسجل سعر صرف الدولار اليوم رقمًا قياسًا جديدًا، مسجلاً 390 ليرة للمبيع و387 ليرة للشراء، ليترفع معه الذهب أيضًا بمقدار 200 ليرة عن يوم أمس، مسجلًا 11700 ليرة للغرام عيار 21 قيراط، و10029 ليرة للغرام عيار 18 قيراط.

يشار إلى أن حاكم مصرف سوريا المركزي أديب ميالة، قال الاثنين 23 تشرين الثاني، إنّ التراجع الأخير في سعر صرف الليرة “وهمي وغير مبرر”، وهو “نتيجة ما تقوم به بعض الصفحات الإلكترونية الصفراء المرتبطة بغرف عمليات متخصصة في المضاربة على سعر صرف الليرة”.‏

تابعنا على تويتر


Top