روسيا “تنتقم” من تركيا وتستهدف شاحنات إغاثية على حدودها

Untitled-1121.jpg

شن الطيران الحربي الروسي غارات بالقرب من معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا، ما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين، ظهر اليوم الأربعاء 25 تشرين الثاني.

وأفاد ناشطون باستهداف الطيران الحربي الروسي بصاروخين، أطراف مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي، ما خلف حرائق واسعة في شاحنات كانت تحمل المواد الإغاثية وتنتظر إجراءات دخولها إلى سوريا، داخل الكراج.

احتراق الشاحنات في معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا - الأربعاء 25 تشرين الثاني 2015

احتراق الشاحنات في معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا – الأربعاء 25 تشرين الثاني 2015

صفحة المجلس المحلي في مدينة اعزاز على الفيس بوك قالت إن الطيران الحربي استهدف أيضًا مكتب الدور ومطحنة الحكومة المؤقتة في مدينة اعزاز، ما أدى إلى أضرار مادية وحرائق.

احتراق الشاحنات في معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا - الأربعاء 25 تشرين الثاني 2015

احتراق الشاحنات في معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا – الأربعاء 25 تشرين الثاني 2015

كما نفذت طائرات حربية يعتقد أنها روسية مزيدًا من الغارات على مناطق في مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، والتي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الاسلامية”.

وتأتي هذه الحادثة غداة استهداف تركيا للمقاتلة الروسية التي اخترقت مجالها الجوي، أمس الثلاثاء، الأمر الذي أجج الخلاف والتوتر بين البلدين.

ويرى ناشطون ومعارضون أن روسيا تصفي حساباتها مع تركيا بقصفها المناطق الحدودية داخل الأراضي السورية، الأمر الذي تطرق له محللون أمس بقولهم أن سقوط المقاتلة الروسية سيؤجج الخلاف بين روسيا وتركيا بعتبارهما طرفين مؤثرين وفاعلين في الملف السوري.

مشاهدة الفيديو:

تابعنا على تويتر


Top