قوات الأسد تحاول اقتحام داريا وبراميله تستهدف أحياءها

2.jpg

استأنفت قوات الأسد محاولة اقتحام مدينة داريا في ريف دمشق الغربي منذ صباح اليوم، الأحد 29 تشرين الثاني، تزامنًا مع استهدافها بعدد من البراميل المتفجرة.

وقال الناشط الإعلامي مهند أبو الزين إن اشتباكات ومواجهات اندلعت مجددًا على الجبهة الغربية لداريا المتصلة مع مدينة معضمية الشام في محاولة لقوات الأسد والميليشيات الداعمة اقتحامها من هذه الجهة.

ولفت أبو الزين، عبر صفحته في فيسبوك، إلى أن المواجهات تزامنت مع استهداف المدينة بـ 14 برميلًا متفجرًا حتى لحظة إعداد التقرير، في استمرار للتصعيد العسكري الذي بدأ منذ نحو ثلاثة أشهر.

وقال مراسل عنب بلدي في المدينة إن “شهيدًا سقط خلال الاشتباكات بالإضافة إلى عددٍ من الجرحى من جانب الجيش الحر”.

إضافة إلى البراميل، تستهدف قوات الأسد، المتمركزة في مطار المزة العسكري وعلى الجبال المحيطة، أحياء المدينة بمختلف أنواع القذائف والصواريخ، في ظل أوضاع إنسانية سيئة يعيشها من تبقى من سكانها.

تابعنا على تويتر


Top