تحطم مروحية روسية جديدة.. مغردون “إنها لعنة الحرب”

32.jpg

صورة تعبيرية

أفادت وكالات أنباء روسية بمقتل 4 أشخاص على الأقل جراء تحطم مروحية مدنية غرب منطقة سيبيريا، الأحد 29 تشرين الثاني.

ولم تكشف الوكالات عن أسباب سقوط المروحية حتى اللحظة، وتعتبر الطائرة الثانية التي سقطت في روسيا خلال ثلاثة أيام بعد مروحية مملوكة لشركة نفط، قتل 10 عمال إثر سقوطها في سيبيريا أيضًا.

سوريون غردوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي فرحًا بأخبار سقوط المروحية الجديدة، معتبرين أن “لعنة الحرب على سوريا” حلت على الروس، وأسقطت 6 طائرات ومروحيات منذ نهاية تشرين الأول الماضي، أي في غضون أقل من شهر. بينما اعتبر آخرون قتلى الطائرة ضحايا أبرياء لا علاقة لهم بسياسية الحكومة في سوريا.

وافتتح مسلسل السقوط بتفجير طائرة الركاب في مصر نهاية تشرين الأول، تبعها بعد أيام تحطم طائرة شحن روسية في جنوب السودان، ليأتي وقبل أيام تدمير طائرة حربية من نوع سوخوي من قبل سلاح الجو التركي ومن ثم تدمير مروحية روسية في اليوم ذاته من قبل الجيش الحر في ريف اللاذقية.

ويعتبر ناشطون سوريّون تدخل روسيا العسكري “احتلالًا” واضحًا للأراضي السورية، وأن إصرارها على الحرب ضد المدنيين إلى جانب قوات الأسد سيعزز كراهية السوريين لموسكو على مختلف الأصعدة، وبالتالي تأثر العلاقات بين البلدين سلبًا على المدى الطويل.

تابعنا على تويتر


Top