السوري محمود داهود نجم الملاعب الألمانية يقترب من العالمية

-محمود-داهود.jpg

ألماني من أصل سوري، من مواليد عامودا في القامشلي السورية، يلعب في مركز الوسط المدافع، وأحد لاعبي التشكيلة الأساسية لنادي بروسيا مونشتغلادباخ الألماني.

النجم الصاعد، صاحب التمريرات الدقيقة والسيطرة المحكمة على الكرة، مراوغ من طراز رفيع ويليق بالدوري الألماني الممتاز، متألق في مبارياته مع ناديه، تقييمه حاليًا في أغلب المباريات فوق 9 من 10، وسبق له اللعب مع نادي فورتونا دوسلدورف.

ذو الـ 19 ربيعًا، يحجز مكانه الأساسي في التشكيلة في مباريات الدوري وأبطال أوروبا، ويشبهه زملاؤه بنجم المنتخب الألماني توني كروس، نجح بفرض نفسه في فضاء الكرة الألمانية من خلال الفئات العمرية، وصولًا إلى أكاديمية بروسيا مونشغلادباخ التي شهدت بزوغ نجمه، ما أهله للوجود بصفوف الفريق الأول للنادي بعد مشاركته في تدريبات الفريق للاستعداد للموسم 2015، الأمر الذي دفع المدير الفني للفريق لتسجيله بقائمة الفريق الأول.

النجم غير المعروف لدى السوريين سجل نفسه بحضور ملفت في الموسم الأول له في الدوري الألماني، إذ لعب 21 مباراة صنع خلالها هدفًا ولم يتمكن من التسجيل، وفي الموسم الثاني استمر مع فريقه ولعب 23 مباراة سجل خلالها 7 أهداف وصنع 9 لزملائه، كما حاز على جائزة أفضل لاعب في شهر أيلول الفائت.

أعرب داهود، بحسب موقع اللاعبين السوريين المحترفين، عن سعادته البالغة بتحقيق حلمه في اللعب في صفوف الفريق الأول في ناديه، الأمر الذي طالما طمح له خلال مسيرته الكروية وتحقق أسرع مما كان يتوقع.

وصل داهود وهو ابن عشرة أشهر إلى ألمانيا برفقة عائلته الكردية، التي لجأت بسبب ظروف يعاني منها الأكراد السوريون في ظل حكم الأسد، بحسب موقع نادي مونشتغلادباخ. وأضافت مواقع رياضية ألمانية أن الـ “بيبي محمود” هو اليوم النجم السوري الأول الذي يشارك في البوندسليغا، بينما اعتبر المعلق الرياضي لوثر ماتيوس على قناة سكاي الرياضية أنه من الممكن أن يكون لاعبًا عالميًا في المستقبل القريب.

برز اسم محمود داهود بعد مباراة فريقه مع جوفنتوس الإيطالي في دوري أبطال أوروبا مطلع تشرين الثاني الجاري، إذ أشار موقع النادي أن مرحلة داهود الكروية بعد المباراة ليست كما قبلها، لافتًا إلى الأداء المميز الذي قدمه في المباراة التي انتهب بفوز غلادباخ بثلاثة مقابل هدفين.

وبعد مباراته في الدوري الألماني أمام فرانكفورت في 17 تشرين الأول الفائت، قال أحد زملائه في الفريق إن داهود لم يسجل الهدف الثاني فقط بل صنع هدفين لفريقه، ويستحق لقب رجل المباراة التي انتهت بفوز غلادباخ بـ 5 أهداف مقابل هدف.

بالنسبة للأوضاع الحالية في سوريا تطرّق موقع النادي أن ذلك ربما يؤثر سلبًا على أداء داهود الذي يعمل حاليًا بشكل جيد جدًا، لكن بدون أي مشاكل وعلى أقل تقدير فإن أداءه منتظم.

لعب محمود الذي يحمل الجنسية الألمانية لمنتخبها الشباب، ويجعله مستواه الملفت مرشحًا للانضمام إلى كبار أندية أوروبا في الفترة المقبلة.

ذكرت صحيفة توتو سبورت الإيطالية أن المدير الفني في نادي جوفنتوس الإيطالي، جوزيب موراتا، يراقب أداء اللاعب في مبارياته مع ناديه، وكشفت أن حديثًا جانبيًا دار بين موراتا وداهود بعد المباراة بين الفريقين، في حين علّق أحد زملائه على المحادثة بالقول “ربما جاءه الحظ”. 

محمود داهود

  • يرتدي رقم 6.

من مواليد 1 كانون الثاني 1996.

طوله 1,76 مترًا، وزنه 76 كيلو، ولديه قدرات بدنية كبيرة.

  • يعتبر بديلًا لمركز صانع الألعاب، بالإضافة إلى مركزه في خط الوسط المدافع.
  • اللاعب الصاعد صاحب حساسية كروية عالية، كما يصفه مدربه.

تابعنا على تويتر


Top