ديرشبيغل: اللاجئون السوريون في ألمانيا على موعد مع “شروط صادمة”

Untitled-181.jpg

عدد من اللاجئين السوريين في سلوفينيا - 2015

نشرت مجلة ديرشبيغل الألمانية، السبت 28 تشرين الأول، تقريرًا كشفت من خلاله عن شروط وصفتها بـ “الصادمة” ستواجه اللاجئين السوريين مع توجه الحزب الحاكم في ألمانيا لاعتماد تشريعات جديدة، ضمن ما يُسمى الاندماج الإجباري.

وقالت المجلة في تقريرها إن ّحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي ترأسه المستشارة أنغيلا ميركل يتوجه إلى اعتماد شرط الاندماج الإجباري للاجئين، والذي يقوم على فكرة اتفاق إذعان بين الحكومة الألمانية والمهاجرين ويؤثر على وضع الإقامة للأخير في حال الإخلال بالشروط المتفق عليها.

وذكر التقرير أنّ سياسة الاندماج الإجباري تقضي بتوقيع المهاجر صكًا يعترف بموجبه بالمساواة في الحقوق بين الرجل والمرأة وسيادة القوانين الألمانية، حتى لو كانت ضد الشريعة الإسلامية، كما يقضي التعهد إقرار المهاجر برفض التمييز ضد المرأة أو ضد الشواذ جنسيًا، فضلًا عن تأكيده الاعتراف بوجود إسرائيل.

وبحسب تقرير المجلة، من المرجح أن مشروع الاقتراح والذي تقدمت به جوليا كلوكنر إحدى قياديات حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، سيأخذ طريقه للموافقة اعتبارًا من منتصف كانون الأول القادم.

وتعدّ ألمانيا الوجهة المفضلة للاجئين السوريين وبلغ عددهم فيها حوالي 90 ألف لاجئ، بحسب الإحصائيات الرسمية، وتقول الحكومة إن عدد اللاجئين الوافدين إلى أراضيها من الممكن أن يصل مع نهاية العام الحالي إلى أكثر من 800 ألف طالب لجوء، وهو رقم قياسي بالنسبة للبلاد ولأوروبا.

تابعنا على تويتر


Top